PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(486) : eval()'d code on line 2

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:6075) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:6075) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:6075) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:6075) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:6075) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:6075) in ..../external.php on line 901
إتحاد الكتاب والمثقفين العرب - القصة والرواية http://www.alexandrie3009.com/vb/ ar Tue, 23 Oct 2018 14:40:45 GMT vBulletin 60 http://www.alexandrie3009.com/vb/images/misc/rss.png إتحاد الكتاب والمثقفين العرب - القصة والرواية http://www.alexandrie3009.com/vb/ قصة أمة الألوان في محكمة http://www.alexandrie3009.com/vb/showthread.php?14883-قصة-أمة-الألوان-في-محكمة&goto=newpost Sat, 13 Oct 2018 17:27:47 GMT وجدتُ في الألوان أصوات كأصوات الحياة، أصوات تتجاذبني أن أسمع تريدني أن أُصغي أن أُنصت، غمرتني الألوان أملاً .. فربطت جأشي!!، حتى لا أذوب بين الألوان...

وجدتُ في الألوان أصوات كأصوات الحياة، أصوات تتجاذبني أن أسمع تريدني أن أُصغي أن أُنصت، غمرتني الألوان أملاً .. فربطت جأشي!!، حتى لا أذوب بين الألوان .
*
جمعت أوراقي وغمست فرشاتي وخِفتُ على عيون الألوان من فرشاتي فقالوا (لا عيون لنا ونرى بنور الله)، خفتُ أن أخدش الألوان قالوا (لا جسم لنا ونشعر) خفتُ على وجه الألوان قالوا (لا وجه لنا)، وتِلْكُمْ ما رأيت وما سمعت فــرســـمتُ أُمــة الأَلـــوان فـــي مِحـكــــمة.
*
وفي محكمة الألوان يرفض الأبيض الطاهر أن يكون القاضي حتى لو بأمرٍ من اللون الأسود سيد الألوان، وقد قدم إليه اعتذاره ذات فجر عند شروق الشمس بنور الصبح، اللون الأبيض خلقه الله نقياً يعكس الألوان ولا تعكسه الألوان, فشتان بين نور صبح ونور ألوان، نور الصبح يجلي نور الألوان .. ونور الألوان يبهج الحياة، نور الألوان ينسج الجمال من خيوط نور الصبح، فاللون الأبيض يترفع عن الوضاعة .. ومن يترفع يرفعه الله سبحانه.
*
انظر وتأمل يأتي الليل يخيم بأستاره، الأسود المخملي كأنه يطرز بالنجوم الشِّعر، الأسود الحالك كأنه يضيع منه النَظم، الأسود الخافت كأنه يهمس مُنطفئاً إلى النجوم بسّر، والأسود درجات في ملكوت الله إلى ما شاء الله في الملكوت، اللون الأسود السيّد السائد من فضل الله عليه، جعله الله سبحانه في الأصل لون المداد للأقلام .
*

الألوان لا تجرؤ أن تدعو الأسود لحضور المحكمة، والتي تعقدها من حين إلى آخر في جلسات تكاد تتقارب وتكاد تتباعد, فحضور الأسود يمتص كل الألوان .. سبحان الله .. اللون الأسود لا يحضر مثل هذه المحكمة، يعرف قدر ذاته ومكانته، ليس مغروراً فهو يحضر أحزان البشر، ويتواضع نشوان ويتيه تألقاً في أفراحهم، اللون الأسود سيّد الألوان السائد المتواضع لله، لا يسبق نور النهار وفي أستاره ليلا سّر لا تدركه إلا أذهان ذوي الألباب !.
*
انظر وتأمل ما أن يخيم ستار إلا ويليه ستار ويليه ستار, وكل ستار أسود يُزيح ستار أسود يُزيحه ستار أسود, انظر وتأمل الليل شديد الخشية من الله !، ويتجلى الله سبحانه في كل ليلةٍ في الثلث الأخير الى السماء الدنيا ، فَيَقُولُ " هَلْ مِنْ سَائِلٍ فَأُعْطِيَهُ ، هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ فَأَغْفِرَ لَهُ ، حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ " ،سبحانه وحده الملك المليك ذو الملكوت ذو الجلال والإكرام .
*
انظر وتأمل النهار الأبيض بنو الصبح من ضياء الشمس ، بقدرة رب العالمين مسخراً لمعاش البشر، فالليل والنهار في خشية الله يتسابقان في مرضاة الله, فسبحان الله في حال بشرٍ متسابقين في المعاصي !!، والله سبحانه بالحِلم متفضل عليهم بالمَنِ منه سبحانه، سبحان الله له المن والامتنان، هو الله الحنان المنان.
*
وفوضت الألوان أمرها لله سبحانه أن جعل اللون البني ذاته قاضياً، ،بدون إذنهم وبدون اختيارهم، انظر وتأمل يبوح البني بسر البني يُفشي الأسرار, ويبوح بما يعلم وما لا يعلم من الله فيه سِر، مَن مِن البشر يحبه يقال بأنه للكآبة ميال، وأقول بأنه كتوم ومن كتمانه تخاف !!، نعوذ بالله ممن يخاف الله أن نُخيفه، ونعوذ بالله ممن لا يخاف الله أن يُخيفنا .
*
اللون الأصفر في أصله الحِدَة، وجميلٌ تارة وغيورٌ تارة ، ومريضٌ تارة ولله فيه شئون، انظر وتأمل تنهد اللون الأصفر بالآه الساكنة هكذا (آهْ) وقال" أنا من يُطويه البشر في أدراج النسيان ،وما في ورقي لا يذوب بالذوبان، من البشر أهل للحق يخافون الله، يقولون الحق ولو على قطع أعناقهم، وظنهم بالله حسن أن أعناقهم بيمين الله آمنة، وإلى الله وبالله أنفسهم مطمئنة، ومع هذا وذاك - ويتابع اللون الأصفر بحدته المعهودة-: إني أخاف الله رب العالمين أن أكون القاضي بدون إذن وبدون اختيار، ومع الشمس أسجد لله تحت العرش، ليأذن لنا بالشروق من الشرق، إنا نخاف الله نخاف الله".
ورفع صوته اللون الأحمر: ماذا عني وعن جمالي لِمَ لا أكون أنا القاضي؟
رَدَّ عليه اللون الأصفر: بالله عليك أُسكت، بالله عليك أُصمت، حتى لا يُفتضح أمرك بصوتك العالي!!، ودع الخلائق تحي نشوة الجوري، ورائحة الجوري وأخجل من نفسك.
انظر وتأمل إلى الوردي أنقى من الجوري، لمْ يَنبِس ببنت شَفة وبغُنجه الكاذب وبدلاله قال الوردي المزيف الفاقع: هل تقصدني ؟!!.
رَدَّ عليه اللون الأصفر" بالله عليك اخجل لمرة في حياتك، تلطف الله عليك باللون وما في عقلك عقل!!.
وتنهد الأصفر بالآه الممدودة هكذا (آآآه)، وقال : ردي أنقى من الجوري، ووردي شاحب جماله في العين يُحْزِنْ، يكاد أن يُدمعَ من ينظر إليه.
*

انظر وتأمل كل هذا جرى وصار ودار واللون البني صامت، صمته المطبق أنه كما أسلفت كتوم، كل هذا جرى وصار ودار واللون الأصفر يصول ويجول، لأنه حَديد في أصله لا تأخذه في الله لومة لائم.
وتدخل اللون الوردي ليقول للوردي المزيف الفاقع : عَيْب.
فقال اللون الأصفر: الآن تتدخل.. حقاً يا للسخرية، يليق بكم القضاء وان تكونوا قضاة .
فردَّ اللون الوردي الزاهي: لا تنسى انه من الحكمة في المواقف الجليلة القدر الصمت، وطول الصمت الذي لازمني خير، فأخيراً قلتُ عَيْب.
فرَدَّ اللون الأصفر وقال: صَدقْت وسامحني.
فرَدَّ اللون الوردي الزاهي وقال : أنت الآن. حساس .
وخجل اللون الأصفر حتى كادت وجنتاه أن تتوردا باللون البرتقالي.
وتنطط وتقفز اللون البرتقالي من مكانه وقال: أين حق الاقتباس !!. أين حق الاقتباس؟
فرَدَّ اللون الوردي أنقى من الجوري وقال: بالله أًصمت، وكلنا نظر يا لجوج.
فقال اللون البرتقالي: ارتحت وارتاح عقلي الذي كاد أن يطير.
رَدَّ اللون الأزرق وقال: الحمد لله لم يطر عقلك، فأنا لست ناقصاً وجود لجوج.
قالها كعادته بهدوء كأنه الهمس لمن هو بجواره، وكان اللون الأخضر الذي أكمل بحكمة قائلاً: فالطبيعة فيها ما يكفيها يا البرتقالي خلك بعقلك، مهما كان أنت الدافئ، ومهما كان ولن أكمل طريقة توليدك من الألوان الأصلية، والحقوق محفوظة ومرعية، وحتى لا نفقدك من أمة الألوان.
الصور المرفقة
]]>
القصة والرواية اعتدال السباعي http://www.alexandrie3009.com/vb/showthread.php?14883-قصة-أمة-الألوان-في-محكمة