النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مشيئة القدر .

  1. #1
    كاتب فضي
    الصورة الرمزية بن قذيفة سامية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    الجزائر
    دولة الإقامة
    الجزائر
    المشاركات
    107

    مشيئة القدر .

    يحكى أن شابة تدعى شهرزاد, اشتهرت في عصرها بالأناقة والجمال وحلاوة اللسان , فكانت تملك عينين زرقوتين كزرقة السماء وشعر أصفر حريري , أما خذيها سرعان ما تحمرمن كثرة الخجل والحياء .
    عاشت هذه الفتاة صحبة والديها في بيت صغير , يعج بالمحبة والسعادة , عرفت أمها في القرية برقة قلبها , وحسن معاملتها للناس , تجود على جيرانها بما تصنع من يديها من مأكولاتها , فهي لا تبخل لا على قريب ولا بعيد , ولا كبير ولاصغير , وفجأة مرضت أمها فذهبت عند الطبيب للكشف عن مرضها , فنصحها بأن تعمل بعض الأشعة والفحوصات ’, وبعد الكشف عن التحاليل صدمت باصابتها بمرض خطير (السرطان ) فكثمت سرها داخل قلبها كي لا تزيد من معاناة عائلتها , وكانت شهرزاد تعتني بأمها كلما أحست أنها متعبة , ولم يمضى وقتا طويلا حتى توفيت الأم , فحزنت شهرزاد كثيرا حتى كادت أن تفقد بهاء وجهها لخسارتها صندوق أسرارها .
    بعد مرور سنة اضظر الأب الى الزواج من امراة أخرى تليق به وتعتني بابنته وتعوضها حنان أمها التي فقدتها , إلا أن الأم الجديدة كانت شريرة وماكرة , تملك وجهين مختلفين تظهر الطيبة في حضور الأب , وتكشف عن وجهها الحقيقي في غيابه , فكانت تعاملها بكل قسوة وعنف وغلظة , ذات يوم سافر الأب ليشتري السلع لدكانه , فترك إبنته مع زوجته فعاملتها بأبشع الطرق , كانت تغسل وتطهو وتنظف الارضية وجعلتها تنام في الفبو , ولم تكن المسكينة تنام من شدة الخوف , وفي كل ليلة تشعر بفقدان حنان صدر أمها وتقول : لماذا تركتيني وحيدة أعاني يا حبيبتي ؟ إشتقت اليك كثيرا وتظل تبكي وتبكي حتى شروق الشمس, عاد الأب من سفره فوجد إبنته نحيفة الجسم وشاحبة الوجه فسأل زوجته : مابها شهرزاد ؟ فقالت: كانت دائما تفكر في أمها , ففقدت شهيتها , فسمعتها شهرزاد فأسرعت وعانقت أباها وقالت : لقد عاملتني هذه المرأة بقسوة يعجز لساني عن وصفها فردت الزوجة: انها كاذبة لا تصدقها إنها تريد أن تخرب زواجنا , فهددته وأجبرته ,أن يختار بينها وبين إبنته , وفي لحظة غضب فقد الأب عقلة وطرد فلذة كبده
    فخرجت شهرزاد حزينة ومكسورة الخاطر يائسة وهي في حيرة من أمرها لا تعرف أين تذهب , فكانت تمشي عن غير وعيها والدموع تتهاطل من عينيها كأنها شلال , وفجأة وجدت نفسها أمام كوخ صغير فدقت بابه , فخرجت لها عجوز فقالت: ماذا تريدين يا بنيتي ؟ فحكت لها قصتها , فرثت العجوز لحالها وأدخلتها وقالت لها : ما رأيك أن نعيش سويا فأنا وحيدة بلا عائلة ولا زوج ولا أولاد فعانقتها ورحبت بالفكرة لان ليس لديها خيار , فعاشت هي والخالة رقية سنين عديدة في أمن وأمان ومحبة , ولكن أبيها أنبه ضميره وبحث عنها كثيرا حتى فقد الأمل .
    في يوم من أيام الربيع المشمس وبينما كانت الخالة رقية تطهو خبز الشعير الشهي , خرجت شهرزاد من الكوخ لتطعم الدجاج وهي تغني , فسمعها شاب وسيم وكان تائها في الغابة , بعدما أنهكه التعب و الجوع والعطش شم رائحة الخبز فبدأ يتعقب مصدر الصوت والرائحة حتى وصل الى الكوخ , فرأى شهرزاد في حضيرة الدجاج فألقى عليها السلام فردت عليه السلام وقالت : ما الذي أتى بك إلى هنا أيها الشاب ؟ فرد : كنت أتجول في الغابة حتى ظللت طريقي ونفد مني زادي وأنا جائع , فأخذته إلى الخالة رقية , وحكت لها ماجرى له فأكرموه وقدموا له الطعام والشراب , وبعدما استرخى قليلا قال: هل تدليني يا خالة على الطريق إلى الى القرية فأخبرته أي اتجاه يسلكه بعدما زودته بقليل من الماء والطعام , فشكرهما كثيرافقال لهما: سوف أرد لكم جميلكم بإستضافتكم في بيتي , فرجع الشاب الى منزله وأخبر عائلته ما حدث معه فقالت له أمه : إذهب إليهم واجلبهما معك .
    رجع الشاب إليهما بعد مرور أسبوع , وعندما وصل طرق الباب ففتحت له شهرزاد وقالت:مرحبا بك مر ة أخرى فرد عليها أين الخالة رقية؟ جئت لإصطاحبكم معي إلى البيت لأعرفكم بعائلتي , فتوسل إلى الخالة وإبنتها أن تذهبا معه ,فوافقت الخالة , وعندما وصلوا اندهشت شهرزاد وبدأ يبدو عليها التوتر والارتباك من شدة القلق مسكت بيد الخالة حتى ألمتها , دخل الشاب الوسيم نادى على أمه وأبيه لإستقبال ضيوفه , فخرج الاب وفجأة أجهش بالبكاء لم يصدق عيناه أن الواقفة أمامه إبنته شهرازاد أسرعت اليه وإرتمت بين أحضانه وهي تبكي وتقول:إشتقت لك كثيرا يا أبتي ,ومن هذا الشاب الذى أتى بي إلى هنا ؟قال الأب: إنه محمد أخوك الأصغر يا بنيتي فأغمي عليها من كثرة الإندهاش ,عندا إستفاقت وجدت زوجة أبيها واقفة عند رأسها فقبلت جبينها وقالت لها : أسفة لما فعلته لك وكنت سبب تفرقك مع أبيك وأطلب من الله أن يغفر لي غلطتي ,رد الأب : لماذا فعلت هذا بنا ؟ وفرقت بيننا كل هذه السنين ! فأجابت : كنت أظن أنها سوف تأخدك مني , وتعانقت العائلة كلها وقال الأب للخالة : سوف تبقين معنا هنا , فردت : لا لن أترك كوخي ولا أستطيع التخلي عنه فيه أحلى ذكرياتي , فأجابتها : شهرزاد معك حق ياخالة سوف أرجع معك لا يمكن أن أتركك وحيدة وانسى فضلك علي , فتردد الأب لقرار إبنته فردت عليه : لقد أكرمتني وأستضافتني وأطعمتني وأوتني وحمتني من المصاعب ,لن أتركها وحيدة بدون أحد يواسيها , فحن الأب على الخالة وابنته وتركها تذهب معها , وقال لها: لكننا لن نتفارق أبدا , فأجابت الزوجة : نعم مرة أنتم تأتون عندنا ومرة نحن نزوركم , فبقيت شهرزاد ثلاتة أيام وبعدها ودعت عائلتها , وعانقت أخاها بشدة لأنه كان سببا في رجوعها الى والدها
    وعادت الى كوخ الخالة رقية , وعاش الجميع في أمن وسلام .


    ساهم معنا في نشر الموضوع


  2. #2
    مستشارة الصورة الرمزية روعة محسن الدندن
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    3,190
    ابنتي سامية المبدعة الصغيرة
    خيالك يعانق الواقع....
    باحساسك وابداعك....
    وقصصك عن الظلم والكفير عنه...
    رائعة انتِ ابنتي...
    واتمنى ان اقرأ الفرح بين سطورك...
    حياة اليتم صعبة ونجد فيه نوع من الانكسار
    والشعور بهذا الاحساس بوجود الاهل اصعب
    انكسار....
    رائعة ومبدعة صغيرتي
    لك تحياتي وحبي



  3. #3
    كاتب فضي
    الصورة الرمزية بن قذيفة سامية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    الجزائر
    دولة الإقامة
    الجزائر
    المشاركات
    107
    أسعدنى مرورك العطر كاتبتنا الرائعة السامقة روعة .
    مع فائق التقدير والحب المكنون من صميم القلب صديقتي الغالية .



  4. #4
    كاتب ذهبي

    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    203
    أديبتناالجميلة سامية
    أهديك أرق التحايا تعبيرا عن فرحتي بوجودك معنا و بقلم الرقراق.. قصتك أعجبتني .. فاسمحي لي بتحليلها و نقدها يا زميلتي الرائعة.
    التحليل
    ***** اسم القصة قوي جدا اقوى من القصة ذاتها .. من المعروف لدينا أن نتخذ من العنوان مفتاحا يدخلنا إلى القصة .. و يستحسن أن يكون شيقا أو جذابا .. أنت اخترت الجزء الثاني و هو التشويق.
    ذكرت ان هناك شابة (شهر زاد) .. لم تذكري سنها بالضبط .. و اكتفيتي بكلمة شابة..و اتخذتي لها اسما مميزا.. هذا الإسم يستهواك كما يستهوى الأخرين لم لا و هو اسم لأشهر قصاصة بالعالم الأدبي .. حبك لشخصية شهر زاد هو ما دفعك لهذا الإختيار.
    ناتت أمها.. تزوج أبوها .. ذكرت سببا غير مقنع .. حيث ان الشابة تستطيع أن ترعى نفسها و أباها أيضا.
    زوجة أبيها . إمرأة متلونة .. ذات وجهين.. يبدو أنك كرهتيها تعاطفة مع البطلة .. ذ
    بدليل أنك لم تذكري اسمها.. و أيضا لم تذكري اسم أباها .
    تعصب الأب فجأة و بدون أي مقدمات .. مثلا لم اشتكي له ابنته مرات عديدة.. بل كانت مرة واحدة.
    خرجت ..وصلت .. قابلت .. حكت .. عاشت (مع الخالة رقية).. كل تلك أفعال حركة خدمت القصة .
    اختيارك لاسم الخالة رقية .. جميل جدا حيث اخترتي اسما يليق بصاحبة المعروف.
    الشاب الضال .. أخوها . تمعني معي النظر.. أخوها شاب .. إذن هي على الأقل راشدة.. هل فترة الرشد لم تؤثر على تفكيرها لتعيد النظر في موضوع الهحرة و الهروب؟
    لم الشمل مشهد جميل يا بنيتي .. و الاجمل منه الوفاء الذي أبدته شهر زاد في الخاتمة.
    زميلتي الرقيقة .. أسلوبك رائع .. توصيلك للهدف من القصة نباشر . مناسب لعمرك .. لديك مبادئ و رقة فائقة.
    باقة ورد لك يا زهرة بستاننا .تحياتي.



  5. #5
    كاتب فضي
    الصورة الرمزية بن قذيفة سامية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    الجزائر
    دولة الإقامة
    الجزائر
    المشاركات
    107
    الكاتبة والأديبة السامقة , سالمة المغربي.
    أسعدني مرورك الفواح فعلا أنا بحاجة إلى النقد البناء , لكي أتعلم وأصحح أخطائي , بارك الله فيكم وفي علمكم وثقافتكم .
    سأظل أتعلم من الهامات والقامات حتى أصل الى المرتقى الذي يليق بي.
    وسأظل أخطأ حتى أصل الى المستوى الذي تشتهيه نفسي.
    تقبلي مني باقة من الورود أزفها الى حضرتكم .



  6. #6
    مستشارة الصورة الرمزية روعة محسن الدندن
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    3,190
    حبيبتي سامية
    هل الخيال يخطف منك الابداع
    ام انت تخطفي الخيال
    والابداع
    تشعريني بانني اقرأ
    لكاتبةكبيرة ومتمكنة
    تحياتي لك يا اجمل زهرة



  7. #7
    كاتب نشيط

    تاريخ التسجيل
    Dec 2017
    المشاركات
    85
    اجدت ِ صديقتي الجميلة سامية في سرد القصة و هي بدايات مشجعة تنم عن موهبة كامنة دوماً نستخلص في أدب الأطفال عبرة و نزرع بذور تعليمية للاجيال القادمة .. مبادرتك ِ حسنة و جميلة و اسلوبك ِ رقيق مثلك تمنياتي لك بمزيد من العطاء .



  8. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تصميم وتطوير