سيدة بلا عنوان2
........
قصة زواجها الاول لا يعلم بها الكثيرون
لانها اخفتها زمنا طويلا فمثل هذه القصص
تعتبر ورقة تخجل منها في صفحات حياتها
كانت تروي لي حكايات وقصص
تنتظرني لانهي اعمال المنزل او وقت اقوم باستراحة
من الاعمال
اقوم بتجهيز مشروبي اليومي والمفضل واجلس معها
احب مجالسة كبار السن منذ صغري
لاستمع لحكاياتهم وحكمتهم التي اكسبوها من رحلتهم
في الحياة
حدثتني عن زمن العثمانيين والفرنسيين وعن طفولتها
وزواجها ومعاناتها
تحب انصاتي لها وتحب حواري الذي يشعرها اني لست طفلة
وانما سيدة حكيمة رغم صغري
فانا اصغر من حفيداتها
وكل اسبوع لنا جلسة لاستمع لها وهذا يشعرها بالراحة والسعادة وهذا الشعور كان يصلني من ملامحها وهي تتكلم
رغم عدم حبها لما اشربه (المتة) الا انها اصبحت تشاركني مشروبي واحيانا تغضب اذا لم اتذكر ان احضر لها كأس معي
تشبه الصغار كثيرا تغضب من امور كثيرة اذا لم افعلها
والغريب عندما استرجع بعض كلماتها اجدها كانت تقرأ
الغد لكل من حدثتني عنهم وتقول لي ستشاهدين ذلك
وتترحمي علي
هذا الاسبوع كان من نصيب حكاية زواجها وكيف كانت تتم
الزيجات سابقا
لم تشاهده ابدا ولكنها قالت لي
كنت اريد ان اعرف ملامح الرجل الذي سيكون زوجي وهذا ممنوع في زماننا
ولكني اتفقت مع قريباتي ان يصفوه لي من خلال ثقب الباب
وكم كنت سعيدة لانني تمكنت من معرفة ملامحة
وان الله عوضني بشاب جميل جدا
تم كتب كتابنا ولكني لم اشاهده الا من خلال ماسمعته
من قريباتي
وكانت تحضر النساء من طرف العريس لنذهب الى حمامات
السوق قديما ليتعرفوا على جسد الانثى قبل زواجها
ادهشني كلامها
لانهم يمنعونا من بعض الثياب امام النساء لانه يعتبر حرام
كيف يذهبون لمثل هذه الحمامات
اتذكر وجود حمام قريب من بيت جدي ولكن لم اذهب اليه ولا والدتي
ولكنها كانت ترد علي هذه عاداتنا سابقا
وكيف يتم وضع اوراق الزواج لفترة طويلة في المحكمة
والسبب ان يكون لها قريب يريد الزواج من الفتاة
فهذا سيوقف الزواج واذا لم يتقدم احد ليعترض
فان الاوراق ستوثق ويتم عقد الزواج رسميا في المحكمة
وللعرس سابقا طقوس وعادات غريبة ومضحكة
سأحدثكم عنها
روعة محسن الدندن


ساهم معنا في نشر الموضوع