أزمة سن الأربعين...
هذه المرحلة التي تبدأ من عمر 40ـ 50
حيث تبدأ التغيرات السلوكية تظهر رغم أن سن الأربعين هو سن النضوج كما يفترض
لكننا هنا نعلن حالة الطوارئ لما نواجهه من تغيرات وتصرفات تشبه مرحلة الشباب ليبدأ البحث عن أصدقاء جدد والإهتمام الزائد بمظهره ووقوفه أمام المرآة لمدة أطول واستخدام العطور بشكل ملفت وارتداء ثياب ملونة
وحرصه على اقتناء أحدث الجوالات والدخول في علاقات حب ليثبت أنه مازال محط إعجاب للجنس الآخر ومازال شابا
والسبب يكون إما حرمانه من العاطفة أو انشغاله بنجاحه وجمع المال وإهماله لنفسه
رغم أن الرجال يتمتعون نسبيا بثبات إفراز الهرمونات الإ أنهم يدخلون في حالة تشبه سن اليأس عند النساء
ومع ذلك تعتبر أزمة نفسية مؤقتة والخروج منها بأقل الخسائر إذا تعاملت معها الأنثى بذكاء
ويكون ذلك من خلال فتح باب الحوار والمناقشات لكافة الموضوعات والتغير في ديكورات المنزل
كما يجب التغير في مظهرها والتجاهل عن بعض السلبيات
وابداء الإعجاب أكثر بزوجها
وإذا لم تتصرف الأنثى بذكاء فإن النتيجة ستكون زوجة جديدة تجني كفاحها
لذلك يقع العبئ الكبير على الأنثى للحفاظ على مملكتها

روعة محسن الدندن


ساهم معنا في نشر الموضوع