فضفضة بعنوان.. عيني عليك يا جاري!
طبعا هتقولوا :
هي الست دي بتبص لجارها و لا إيه؟!
طبعا كلا و البتة و مستحيل.. مش هطول عليكم هدخل ف الموضوع عدل أهو.
سلك الدش بيعدي ع شباك جيراني اللي فوقي(طبعا مش شرط الجار المباشر).. و الشباك بيقفل ع السلك فيشوش عليا الإرسال.
قمت طلعت أنبه على الجيران لأن السلك حيكلفني تقريبا 500 ج.. لبعد المسافة من سطح العمارة.
المهم يا سادة يا كرام.. رنيت الجرس.. ردت الجارة و عرفت من صوتي إني واحدة ست و من العين السحرية شايفة خيمة سودا(اللي هي أنا)ههههههه.
كتر خيرها فتحت.. قلت في بالي كده.. هي مخافتش من نقابي و لا عاملة حساب للإشاعات عن الحرامية و القتلة اللي بيلبسوا نقاب و يعملوا عملتهم و يهربوا!

برضه مش هطول عليكم.. أول ما فتحت لي الباب.. بصراحة و مخبيش عليكم جاتني صدمة.
أه و الله العظيم.. أنا شفتها قبل كده مالا يقل عن خمس مرات.. الست شكلها متغير خالص.
بالاختصار كده .. أنا فكرتها الشغالة بتاعتها.
بصيت لها و لدقائق نسيت أنا كنت طالعلها ليه.
الدقايق دي بقه كانت تفكير مني و محاولة اتزان نفسي و ترتيب الكلام علشان ملخبطش معاها.
و كمان بحاول أطبق صورتها لما بشوفها و هي خارجة على صورتها اللي قدامي دلوقتي.
كل ما أحاول أعرفها على نفسي.. ألاقي نفسي بفكر ف جوزها.. أه و الله.. و سؤالي هيفجر راسي( الراجل عايش معاها إزاي و هي ناكشة شعرها و لابسة لبس الشغالات ده إزاي؟!).
هي بقه فوقتني و قالتلي:
_ حضرتك والدة الدكتورة أماني.. صح؟
_ آااااه.. أه.
_ أديبتنا الغالية.. اتفضلي أدخلي
_ لا.. ماليش نفس.
_نفس في إيه يا تانط؟!
_ مفيش أحبيبتي.. أنا بس كنت عايزاكي تحركي سلك الدش بعيد عن شباكك شوية.

و فجأة نادت ع جوزها قدامي علشان يقوم بالمهمة.. الراجل طلع سلم عليا بصفتي أم صاحبه و جارته و الأديبة........إلخ.
دمعة كانت حتفر من عنيا و الله.. الشاب يا قلب أمه زي فلقة القمر .. ولابس ترنج هيأكل منه حتة.. و شعره متسرح و عليه جيل كمان.
كان هاين عليا بدل ما أرد عليه السلام إني أقوله(البقاء لله.. و ربنا يصبرك على ما بلاك).
نزلت السلم و شريط بيمر ف دماغي.. و أكلم روحي:
عندي بنت قبل ما تصحى من نومها و تصبح عليا.. تروح الحمام تفرش سنانها و تسرح شعرها بعد الوضوء .. و تبقى زي القمر.
و التانية شرحه و تزيد عليها كمان ف تغير هدوم النوم.
و لا لما جرس الباب يرن.. قبل ما يتحركوا ناحيته .. يعدلوا هدومهم قبل ما يقولوا (مين)؟
و الحمد لله رب العالمين.. زوجة ابني كذلك.
بيتهيأ ليا أنهم(التلاتة) بيتزوقوا علشان يردوا على الموبايل كمان.

**نهايته.. نزلت شقتي و فتحت لي مرات ابني .. و لقيتها بستغرب كلامي و هي سمعاني بقول:
عيني عليك يا جاري.. عيني عليك يا قلب أمك.. كان بدري عليك ..(سالمة المغربي).


ساهم معنا في نشر الموضوع