الأمثال جمع مثل وهو كل قول قيل فى حادثة ما حقيقية أو خيالية ويساق للإقناع والإمتاع قال تعالى:
" وضرب لنا مثلا ونسى خلقه "
وقال سبحانه:
" وتلك الامثال نضربها للناس "
ومن أروع ما جرى مجرى الأمثال فى الشعر قول عمرو بن معديكرب
لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
ونارا لو نفخت بها لشبت ولكن أنت تنفخ في الرماد
وقول المتنبي:
ومن يجعل الضرغام بازا لصيده تصيده الضرغام فيمن تصيدا
وقول أنس بن مدرك
إنى وقتلى سليكا ثم أعقله لكالثور يضرب لما عافت البقر
وقول معاوية بن عادية الفزارى
إن كنت لا تدرى فتلك مصيبة وإن كنت تدرى فالمصيبة أعظم
وقول لجم بن صعب
إذا قالت حذام فصدقوها فإن القول ما قالت حذام
وقول أبى ذؤيب الهذلى
تريدين كيما تجمعينى وخالدا وهل يجمع السيفان ويحك في غمد
وقول إبراهيم اليازجي
تنبهوا واستفيقوا أيها العرب فقد طمى السيل حتى غاصت الركب
وقول عنترة
إن الأفاعي وإن لانت ملامسها عند التقلب في أنيابها العطب
وقول امرىء القيس
ولو عن ثنا غيره جاءنى وجرح اللسان كجرح اليد
وقول عبد الله بن الزبعرى
كم رأينا من أناس قبلنا أكل الدهر عليهم وشرب
وقول النابغة
تعدو الذئاب على من لا كلاب له وتتقى مربض المستنفر الحامى
وقول محمد بن هاشم الخالدى
وأخ رخصت عليه حتى ملنى والشىء مملول إذا ما يرخص
وقول المتنبي
فإنك تكن تغلب الغلباء عنصرها فإن فى الخمر معنى ليس فى العنب


ساهم معنا في نشر الموضوع