يقول الإمام على كرم الله وجهه لما جيىء بسبايا طيء رايت جارية حمراء لعساء شماء الأنف معتدلة القامة درماء العين فلما تكلمت أنسيت جمالها قالت يا محمد هلك الوالد وغاب الرافد فإن رأيت أن تخلى سبيلى ولا تشمت بى أحياء​ العرب فافعل فإن أبى كان سيد قومه كان يحمى الذمار ويفك العانى ويشبع الجائع ويكسو العارى ويقرى الضيف ما قال لصاحب حاجة لا قط أنا ابنة حاتم الطائي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه أخلاق المؤمنين حقا لو أسلم ابوك لترحمنا عليه خلوا سبيلها فإنه أباها كان يحب مكارم الأخلاق


ساهم معنا في نشر الموضوع