كيف انساك وهل يُنسى الذي
إسمها يجري كشهدٍ في فمي
روعة محسن الدندن


ساهم معنا في نشر الموضوع