ولأجلِ من أهوى وددتُ أعادي
لولا هواهُ لما مددتُ أيادي

روعة محسن الدندن


ساهم معنا في نشر الموضوع