نقرأ....لنرتقي/روعة محسن الدندن/سوريا
الصدفة بحياتنا أحيانا تكون جميلة لنا وخاصة إذا كان لقاء مع بعض الشخصيات القريبة فكريا لنا وتحمل هدفا يشبه هدفنا وحلما كأحلامنا
أمس كان أول لقاء لي مع والدة صديقة ابنتي الصغرى
ابنتي التي خططت لهذا اللقاء هي وصديقتها
وتناولنا بعض الأحاديث وغالبا ما تكون عن أوضاع الوطن
وعن أولادنا ومن ضمن حديثنا كان لنا حوار عن العلم
فقالت لي:هل أضمك لمجموعتي على الواتس وهي مجموعة تشجع على القراءة واسمها نقرأ لنرتقي
كل شهر نتناول موضوع كتاب ونتحاور بمضمونة ونهتم بالموضوعات التنمية البشرية والروايات واحيانا نستضيف صاحب الكتاب من خلال تواصلنا معه
كنت اسمعها وأنا معجبة بما تقوله وخاصة أنهن سيدات يحاولون تنمية فكرتهم لتكون على أرض الواقع يشبه اتحاد نسائي ولكنه يهتم بثقافة المرأة السورية والعربية من خلال القراءة
وكان لنا اتفاق على انضمامي لهم وأن يتم انضمامهم إلى مجلتي لأن بينهن من تحاول الكتابة ولديهم بعض المواهب التي تحلم بنشر خواطرها وبعض القصائد النثرية
وطبعا مشروع تناول كل شهر كتاب ليكون حوارا شهريا لهن مستمر تشجيعا للقراءة والعودة لها
والتشجيع على اتقان لغة غير العربية لتعود المرأة لممارسة دورها في المجتمع بفكر ووعي ورقي
سوريات تحلم بانضمام عربيات لمشروعهن الثقافي
من خلال تنوير العقول بالقراءة
معا نحقق الأحلام


ساهم معنا في نشر الموضوع