ظنون

تتوه الظنون بنور العيون
فلا - لا تهونُ و ربي شهيدُ

بعهدٍ قريبٍ و سعيٍ رشيدٍ
و لستُ التي في تَمادٍ تَحيدُ

بدت في سماءي نجومٌ تُلالي
و دامت سلاماً مقيماً تُجيدُ

فمن لي سواكَ يشدُّ بأزري
و من ذا تراه بقلبي تَليدُ..؟

بحوراً طويتُ بها إذ رويتُ
حياض الورورد، و فيها أزيدُ

-- جميلة نيال --


ساهم معنا في نشر الموضوع