الدماء المقدسة(الفصيلة الذهبية) /روعة محسن الدندن /سورية
فصيلة دم لا يتم توارثها من الأباء للأبناء وهي مانحة لكل الفصائل الدموية ومنها الفصائل النادرة لأنها تعتبر الملك الذي يجلس على العرش وكل فصائل الدم وحتى النادرة تلتف حولها
ولم يكتشف الا43 شخصا على الأرض يحمل هذه الفصيلة والمتبرعون هم تسعة فقط لهذه الفصيلة لصعوبة تنقل أصحابها بين الدول والروتين في استخراج الأوراق
وهي تسمى الدم الذهبي أو الفصيلة الذهبية
وقد قال بعض العلماء أنها ربما من فصيلة دم من الفضاء واعتبروا وجودها هو دليلا على وجود حياة للفضائيين على كوكب الأرض قديما
ولكن لم يستطع العلم تفسير الأمر بشكل حاسم بالنسبة لهذه الفصيلة وهذا فتح المجال للكثير من الشائعات والتفاسير الغريبة حول حاملي هذه الفصيلة الذهبية من الدماء
وسبب تسمية هذه الفصيلة بالذهبية(RHnull) يعود لعدم وجود نظام "RH"في الدم
وهي فصيلة دم ذات قيمة لأنها شاملة ويمكن لصاحبها التبرع لأي شخص
فما يعرف عن فصائل الدم الأكثر شيوعا وهي A, B, O أن خلاياها الحمراء تحمل الأوكسجين لكافة الجسم وتغطيها المستضدات لهذه الخلايا وأما خلايا الدم البيضاءفهي تلتصق بها المستضدات لتكون الدرع الذي يمنع العدوى
والأساسية هما A, B لتحديد الجينات المتوارثة من الأب والأم وهي مُهيمنة وأما O فإن جيناتها نادرة ولدينا مستضادD وهو المسئول عن تحديد فصيلة دمك الموجبة أو السالبة
(A_,A+,B_,B+)
ولذلك يجب المراعاة عند نقل الدم من توافق بين المتبرع والمستلم
وعندما يكون دم المتبرع من فصيلة Oحيث أنها لا تحتوي أضداد فإنها تعرف بالمعطي العام
كما يجب أن يؤخذ بعين الإعتبار عامل RH وهناك نوعين
سلبي RH-ve. وإيجابي RH+ve
أما فصيلة الدم النادرة RHnull فهي دماء ذهبية وفصيلة دم شاملة لأنها تحل محل أي فصيلة نادرة متعارف عليها وهذا يجعلها أغلى من أنواع الدماء وأندرها فحامل هذه الفصيلة يمتلك القدرة على إنقاذ الملايين من أصحاب الدماء النادرة التي تجري بين عروقه
ومايميز حاملي هذه الفصيلة الذهبية هو
ارتفاع نسبة الذكاء بمعدل أعلى من غيرهم ولديهم حساسية مبالغ فيها اتجاه الحرارة ودرجة حرارة أجسامهم أقل من المعتاد وشعرهم يميل للون الأحمر وعيونهم غالبا ماتكون زرقاء أو خضراء وجينات أجسامهم تفتقد الجينات التي يشترك فيها البشر مع القرود وهذا ما جعل العلم يفسره بأنه إثباتا آخر لنظرية تطور البشر من القرود
والبعض رحج أنها دماء إلهية أو مقدسة
وتلك نظرية ناقشها الكاتب الإنجليزي نيك ريدفيرن -المهتم بعالم الفضاء- في كتابه «Bloodline of the Gods- دماء من سلالة الآلهة»؛ إذ طرح نظرية عن التلاعب الجيني الذي قد يكون مر به الإنسان، في حالة وجود فضائيين عاشوا بيننا دون أن نعلم، وأصبحوا جزءًا من مجتمعنا وحياتنا، وبشكل أو بآخر استطاعت تلك الكائنات تمرير جيناتها الفريدة إلى دماء البشر، تمهيدًا للعودة إلى الأرض إذ كانت ملكهم من قبل، أو لغزوها حين الحاجة، وإذا لم يكن هذا حقيقيًّا -وفقًا لرأي الكاتب- فإن هذه الدماء غالبًا من سلالة الآلهة، وطالما لم يغلق العلم باب التساؤلات والفرضيات بتفسير حاسم؛ سيظل الأمر لغزًا طبيًّا غامضًا بالنسبة للعلم والعالم.


ساهم معنا في نشر الموضوع