مجاراة شعرية
......
قرأت قصيدةً للشاعر حسين عوفي أبي ليث ملك القوافي، فأعجبتني جدا، وهي على البحر الكامل،
منها هذه الأبيات:
مَا كُلُّ سِرٍّ في الغرامِ يُقالُ
ولَرُبَّ أمرٍ كَتْمُهُ قَتّالُ
...
تنضو القلوبُ صَبابةً لاتنتهي
في كُلِّ نَبضٍ للشُجونِ سِجالُ
....
كُلُّ القصائِدِ يضمحِلُّ بريقُها
مالمْ يجَدِّدُ قَدحَها مَوّالُ
...
بقلم:حسين عوفي ابو ليث/العراق

فحاولت مجاراته بتلك الأبيات:

1ـ هيا اكتبي وتعلمي إنّ الهوى
يشدو بنا وتُعيدُهُ الآمالُ

2ـ بغدٍ سيحملُكِ القريضُ سفينةً
نحو الضفافِ فتزدهي الآصالُ

3ـ وتمايلي بين الزهورِ فراشةً
وعلى عيونِكِ للندى أرتالُ

4ـ أنتِ انبلاجُ الشعرِ في طوفانِهِ
لولا سفينكِ قضّني الزلزالُ

بقلم روعة محسن الدندن


ساهم معنا في نشر الموضوع