كثيرة تلك الأسئلة التي أغلقت بعلامات استفهام في جمجمة صغيرة
...سكبت الدنيا مصائبها في تلافيفها ووشمت على خلاياها كلمة فشل...أسدلت ظلمتها على أفكار متشابكة ...لتشكل عقدة الحيرة التي قضت على المعرفة واليقين...لتهرب كل الكلمات وتضيع في متاهات الصقيع...تتوه الأحلام والأفكار من طيبتها ...لتتشابه الرؤيا بين الخطأ والصواب...هل يجب أن نسير للهاوية والسقوط...لا. لا. لا.. مازال هناك خيطا غير منظور لنمسك به اسمه الأمل

روعة الدندن
اليك صديقتي


ساهم معنا في نشر الموضوع