بين الوردي وكامل .. حوارٌ شبه متكامل




دكتور السيد إبراهيم أحمد



استمتعتُ بالحوار الذي أدارته ببراعة وحرفية وتخطيط مع سبق الإصرار والترصد العلمي الدكتورة رانيا الوردي الأستاذ المساعد بقسم اللغة الألمانية بكلية التربية جامعة عين شمس، مع الدكتور محمد حسن كامل رئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب والمفكر الموسوعى العالمى، وسفير السلام فى فيدرالية السلام العالمى التابعة للأمم المتحدة.



وقد دار الحوار في جزئه الأول حول "التنوير بين الأصالة والحداثة" بينما دار في جزئه الثاني والأخير بعنوان "حوار نحو الثورة الإصلاحية في أدب محمد حسن كامل"، وقد ضم الجزء الأول خمس أسئلة بينما زاد الجزء الثاني ليكون ست أسئلة مفرطة في الطول وهو ما أظهر أن الدكتورة الوردي طالعت مشروع المفكر محمد حسن كامل التنويري وكذلك بعض أعماله الأدبية وكونت عنها نظرة جيدة ثاقبة ناقدة، ولم يأتِ اهتمامها بمشروع التنوير إلا لارتباطه بمشروعها حول بناء العقلية الثقافية المصرية والعربية والمنهج الثوري للشباب حيث اختارت شخصية الكاتب الشاب الثائر الألماني "يورا صويفر" وسر اختيارها له أن ثورته لم تتوجه نحو إزالة النظام الديكتاتوري المتمثل في "هتلر" بل لأن ثورته في الأساس كانت ضد ما هو أهم ألا وهي العقلية الثقافية السائدة في هذه الحقبة التاريخية التي تشمل الحاكم والمحكوم معا.

ولعل من سيطالع أسئلة المحاورة الوردي خلال هذا الحوار القيم سيجد أنها أخذت من الخطوط الرئيسة لمشروعها، النغمة السائدة وهو ما يعني اهتمامها الشديد بنقد هذه المرحلة التاريخية في حياة مصر والعرب على السواء، كما يتشابك سؤالها السادس والأخير في الجزء الثاني حول المعالجة الفريدة لمفهوم الحب وهل ستستثير اهتمام الشباب عامةً، ومن بينهم الشباب المصرى والعربى، لمواكبتها لعصور الحداثة بل ما بعد الحداثة أم أن استخدام المفردات العلمية الحديثة لتوصيف الحب سيمثل صدمة كبرى للشباب نفسه الذي اعتاد أن يسمع عن الحب فقط من خلال المفردات الإنسانية والرومانسية والحسية؟! وهو ما يأتي متسقا مع منهجها من خلال مقالها المعنون: "الحوار الثقافى عن الحب فى عصر العولمة ـ وسيلة للحفاظ على الهوية الثقافية للمجتمع المصري والعربي".

بعد كل ما تقدم أقول أن هذا الحوار الرائع الذي دار بين الدكتورة رانيا والدكتور محمد كان بين قطبين في مكنونهما مشروعيهما الذي يتلظى كل واحد من تلك المشاريع بنار الثورة الساعية نحو التغيير سواء الراديكالي أو الليبرالي، وإن بدا على وجهيهما وأسئلتها وإجاباته الهدوء والراحة بفعل تقليب الواقع وتقييمه في إناة وعلمية تزايلها ظلال العشوائية والتسرع والعجلة.

وهو الأمر الذي جعلني أقول: (أن الحوار "شبه متكامل") وليس هذا لعيبٍ فيه، ولكن لأنه لم يتم، فكنت أرى أن الدكتورة الوردي قد أفرغت طاقتها في دراسة المنتوج الفكري والإبداعي للدكتور محمد حسن كامل وقد قدمته للقارئ في جزئين حتى لا تثقل عليه لكثرته. غير أن الواجب عليها أن تدير في المستقبل حوارا تاليا حول فكر الرجل في الأحداث الجارية على الساحتين العربية والغربية معًا خاصة وأنهما ـ أي الوردي وكامل ـ يتقاسمان نفس الروح الفكرية المنقسمة بين ألمانيا وفرنسا ومصر والعرب، وذلك بالتنسيق بين مشروع المفكر محمد حسن كامل والدكتورة رانيا.

كما كنت أتمنى أن تلملم الدكتورة الوردي كافة الأسئلة التي طرحتها في الجزئين وتطرحها عبر دراسة نقدية قائمة بذاتها سواء عن المشروع التنويري أو الأعمال الأدبية للدكتور محمد، وأن تفرد مقالة بذاتها تتناول فيها ما طرحته حول عمادة الدكتور محمد للأدب العربي في عصر العولمة وهو ما يتطلب تأصيلا لفكرتها ورأيها من حيث اهتمامها بدراسة العولمة.


وبهذا أرى أننا ـ كقراء ـ سنسعد بهذا الحوار المتنامي والساعي نحو الاكتمال ولا أرجو له التوقف بين جيلين مختلفين في العمر ولهما رؤية ومشروع يكاد يتناغم في الوسائل والأهداف لو تم صياغته في إطار من الإندماج أو التنسيق فسيكون مكسبا عظيما للمشروع التنويري في إعادة بناء العقلية الثقافية المصرية والعربية في هذه الفترة الانتقالية الحاسمة في تاريخنا المعاصر.



ساهم معنا في نشر الموضوع