النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: في عصر العولمة...حوار روعة محسن الدندن مع د. محمد حسن كامل

  1. #1
    مستشارة العلاقات العامة الصورة الرمزية روعة محسن الدندن
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    3,488

    في عصر العولمة...حوار روعة محسن الدندن مع د. محمد حسن كامل


    في عصر العولمة
    حوار روعة محسن الدندن مع د/ محمد حسن كامل
    الفقر في عصر العولمة.jpg
    اضغط على الصورة للتكبير

    الفقــــــــــــر

    يقول جان جاك روسو
    الحرية صفة أساسية للإنسان، وحق غير قابل للتفاوض، فإذا تخلى الإنسان عن حريته فقد تخلى عن إنسانيته وعن حقوقه كإنسان.
    والحرية تعني تمتع الفرد بجميع حقوقه السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية والثقافية في اطار قانوني.
    الإنسان ولد طيبا بطبعه ولكن المجتمع هو الذي يفسده.
    ويعتبر الفقر من أسوأ أشكال العنف, لأنه يقضي على الفضائل, وكل الأخلاق تتآكل بوجود الفقر, وتصدأ المجتمعات مع وجود هذه الآفة, وهو سلاح ذو حدين,
    إما يساهم في النجاح أو يكون كالوباء القاتل من خلال الجهل والخراب لتأمين مستلزمات الحياة في ظل الحرمان والظلم الذي يصاحب الفقراء.وهناك الكثير من الأقوال عن الفقر

    قال علي بن أبي طالب
    المال يستر رذيلة الأغنياء ، و الفقر يغطي فضيلة الفقراء

    أمتعنا جان جاك روسو قائلا عن الفقر
    ليس للفقير معدة أصغر من معدة الغني ولا للغني معدة أكبر من معدة الفقير

    قال مارك توين
    الأغنياء الذين يعتقدون الفقراء سعداء ليسوا أكثر غباء من الفقراء الذين يعتقدون أن الأغنياء سعداء.

    و قال طه حسين أيضا
    مهما يبلغ الفقر بالناس، ومهما يثقل عليهم البؤس، ومهما يسيء إليهم الضيق، فإن في فطرتهم شيئاً من كرامة تحملهم على أن يجدوا حين يأكلون مما كسبت أيديهم لذة لا يجدونها حين يأكلون مما يساق إليهم دون أن يكسبوه أو يحتالوا فيه.

    وأما صلاح عبد الصبور فقال
    ما الفقر ؟ ليس الفقر هو الجوع إلى المأكل أو العرى إلى الكسوة الفقر هو القهر الفقر هو استخدام الفقر لإذلال الروح الفقر هو استغلال الفقر لقتل الحب وزرع البغضاء .

    وقال أيضا
    في بلد لا يحكم فيه القانون يمضي فيه الناس إلي السجن بمحض الصدفة لا يوجد مستقبل في بلد يتمدد فيه الفقر كما يتمدد ثعبان في الرمل لا يوجد مستقبل

    وقال عبد الرحمن الكواكبي
    الاستبداد لو كان رجلاً وأراد أن يحتسب وينتسب لقال: أنا الشرُّ، وأبي الظلم، وأمّي الإساءة، وأخي الغدر، وأختي المسْكَنة، وعمي الضُّرّ، وخالي الذُّلّ، وابني الفقر، وبنتي البطالة، وعشيرتي الجهالة، ووطني الخراب، أما ديني وشرفي فالمال المال المال

    أبهرنا يوسف السباعي حيث قال
    هذا الشعب لابد أن يكون أحد اثنين .. إما شعب يكره نفسه لأنه رغم ما يشيعون عنه من أنه مصدر السلطات يأبى أن يصلح حاله ويعالج مصابه ويزيل عن نفسه ذلك القيد الثقيل من الفقر .. والجهل .. والمرض وإما أنه شعب زاهد ،قد تعود ذلك البؤس الذي يرتع فيه والحرمان الذي يأخذ بخناقه

    وجهات نظر مختلفة تناولت مفهوم الفقر, وأصبح لنا عدة مصطلحات ومفاهيم لبعض الكلمات والأفكار من خلال الواقع العربي والفقر واحدا منها فهو تعدى الحاجة المادية. والحديث عنه متشعب في ظل ما نعيشه في المجتمعات العربية. ملف هام نحاول أن نطرحه من خلال حوارنا مع ضيفي وهو
    المفكر الموسوعي العالمي
    الدكتور المفكر / محمد حسن كامل -كما لقبه محرك جوجل العالمي
    - ورئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب بباريس،
    ـ صاحب المشروع الثقافي التنويري لدعم إعاده بناء العقلية الثقافية المصرية والعربية،
    ـ مؤسس علم النسبة الذهبية في القرآن الكريم والسنة النبوية ،
    ـ مؤسس جمعية "تحيا افريقيا"ومقرها فرنسا وسفير السلام في فيدرالية السلام التابعة للأمم المتحدة.

    في بداية حوارنا اسمح لي أن أشكرك سعادة السفير العالمي المفكر الدكتور محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب على قبول دعوتي للحوار
    1 ــ أبدأ معك الحوار: ماهو مفهوم الفقر بشكل عام ومفهوم الفقر بالنسبة لمفكرنا من خلال رؤيته لواقعنا العربي والواقع الغربي؟
    ــــ الأستاذة المحاورة الساحرة الأديبة الأريبة الزميلة روعة محسن الدندن , دعيني أن أشكرك على تلك الإستضافة وحُسن الضيافة في تلك الجدارية الحوارية , لكِ مني سيدتي وافر التقديروالتحية.
    إذا تأملنا كلمة الفقر وجدنا أن حروفها الخمسة أصلية لا يوجد فيها حرف مكرر " ا ل ف ق ر " ذُكِر الفقر في القرآن الكريم مرة واحدة على مستوى الكلمة في الأية " ٱلشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ ٱلْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِٱلْفَحْشَآءِ وَٱللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ " سورة البقرة 268
    وذُكِر الفقر على مستوى الجذر في القرآن 14مرة مثل : الفقراء والفقيروفقيراً
    على سبيل المثال تلك الأية " يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ أَنتُمُ ٱلْفُقَرَآءُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱللَّهُ هُوَ ٱلْغَنِيُّ ٱلْحَمِيدُ " سورة فاطر الأية 15
    الفقر في كل الأحوال هو العوز والحاجة , والفقير قد لايملك قوت يومه .
    الفقر في رؤيتي هو الفقر في إمتلاك أسرار الطاقة , طاقة الفكر والعلم والإبداع والتحدي والإنتاج والتمييز, ومن العجيب أن يبسط الفقر رداءه في كل خيوط نسيج الحياة , وإذا تمّكن الفقر من أمه , كانت لها المذلة والمهانة .

    2 ــــ متى يكون الفقر اختياراً ومتى يكون واقعا ؟
    لا أعتقد أن يكون الفقرإختياراً إلا بالكسل للبحث عن تطوير القدرات البشرية لتحيا حياة أفضل , إهدار الطاقات التي وهبها الله للناس في الجهد والبحث والنجاح , حينما لا يستثمر المرء ما حباه الله من نعم , حينما يتجافى عن قراءة معطيات واقع الحياة , حينما يعتمد على جهود الأخرين في البحث والعمل والإختراع ويصبح عالة على الأخر ....هنا يكون الفقر إختيار مع سبق الإصرار والترصد , وقد يكون الفقر واقعاً عقب الكوارث التي تصيب البلاد والعباد مثل الآعاصير والزلازل والبراكين والرياح التي تطيح بالأخضر واليابس , هناك دول كثيرة تعرضت لتلك الكوارث نالت نصيباً مؤقتاً من الفقر, ثم نهضت وتقدمت نحو الثراء والغنى , الفقر في الإرادة أسوأ أنواع الفقر.
    3 ـــ كيف يمكننا الحصول على الإستقرار الإجتماعي والسياسي والحرية الفكرية والثقافية وعلى الإبداع في ظل الفقر التعليمي والصحي وافتقار الفرص للعمل الذي يلبي حاجات الأفراد؟
    ـــ سؤال ذكي سيدتي , دعيني أن أجيب على سؤالك بسؤال ... لماذا بدأ القرآن الكريم بكلمة " اقرأ " ....؟ القراءة هي مفتاح المعرفة , والمعرفة هي مفتاح الثروة , وسُنة الحضارة الإنسانية تفصح عن هذا , كلما تقدمت المعرفة تقدمت الدولة نحو الحضارة ونحو حياة أفضل , الإستقرار لن يأتي إلا بثورة علمية , الإستقرار السياسي لن ينمو إلا بإدراك المرء حقوقه وواجباته , الإبداع لن يولد إلا في كف الحرية , التعليم الجيد هو عصا موسى وخاتم سليمان لتحقيق المعجزة والمستحيل , ما أسوأ الفقير الذي لم يقاوم الفقر, لم يطور ذاته , لم يقرأ بوضوح كيف يقتل الفقر قبل ان يقتله الفقر .
    4 ـــ إلى أي حد أثرت العولمة في توسع الدائرة بين الفقراء والأغنياء ؟
    ـ
    ـــ حسناً سيدتي دعينا أن نوضح للقارئ أولاً ما مفهوم العولمة حتى نُصيب في إجابة السؤال , المعنى اللغوي للعولمة : عَولمة ( اسم): مصدرها عولمَ، وتعني حرية إنتقال المعلومات، والسلع، والتكنولوجيا، ورؤوس الأموال، والمنتجات الثقافيّة والإعلاميّة ،والأفكار، وحتّى البشر أنفسهم خلال المجتمعات الإنسانيّة، حيث تعتبر الحياة قريةً صغيرةً واحدة . عَولَمَ (فعل): عولمَ يعولم ، عولمةً، فهو معولِم، والمفعول معولَم . عَوْلَمَ الشَّيْءَ: أَعْطاهُ طابَعاً عالَمِيّا .
    بهذا المفهوم تطور الصراع بين دول العالم , نحو تسجيل بصمة عالمية في كافة المجالات , الحرب من أجل البقاء وسع دائرة الصراع بين الأغنياء والفقراء , الأغنياء يحصلون على المواد الخام من الفقراء بأسعار زهيدة ويبعونها مُصنعة بأغلى الأسعار, على سبيل المثال الأغنياء يشترون البترول العربي الخام بسعر زهيد ويبعونه للعرب مُصنعاً بأضعاف مضعفة , العولمة تساهم في رفع القيمة المضافة للسلع في الدول الفقيرة .
    هناك بعض الدول تُلقي في البحار والمحيطات بفائض الإنتاج في الغذاء للمحافظة على أسعار السوق العالمية , في الوقت الذي يموت من الجوع الألف يومياً في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وبعض الدول الأسيوية .
    لقد تجرع الفقراء من كأس العولمة كل أسباب التعاسة .

    5 ـــ مامدى ارتباط الفقر بالجهل وآثره على الأجيال القادمة؟
    ــ الفقر قرين الجهل وكلاهما يعيش في ظلام الحاجة والعوز , العالم يقفز نحو التطور بسرعة مذهلة , سواء في غزو الفضاء أو السفر في أعماق طبقات الأرض , المعرفة لها رداء متغير في الثانية الواحدة مليارات المرات , الجهل بأسرار الكون أو أسرار النفس , الإبحار في سراديب النفس للبحث عن درر يتيمة في غياهيب النفس الإنسانية , حينما تتباعد المسافات بين أتون الحضارة والأجيال القادمة , تضيع لغة التفاهم وتبني جدران تفصل الآجيال القادمة عن ركب الحضارة .

    6 ـــ ماهي السلبيات التي يخلفها الفقر على تطور المجتمع وكيف يتم علاج الفقر في ظل الاوضاع ؟

    ـــ لا أستطيع أن أخص سلبيات دون أخرى , الفقر هو الأب الشرعي لكل سلبيات العصر , العلاج في تحويل المجتمع من مجتمع مستهلك إلى مجتمع مُنتج , نحن نستهلك من إنتاج الأخر, هناك دول اتجهت إلى الإقتصاد المعرفي الذي ينطلق من العلم والمعرفة , وعلى سبيل المثال تفوق الهند في السوفت وير والبرمجيات , إقتصاد معرفي مبني على المعرفة والعائد منه أكثر بكثير من أسواق المواد الخام , الإستثمار في العلم يبني الأمم بالفكر والعبقرية .

    7 ــ اذا دخل الفقر من الباب هرب الحب من الشباك
    مقولة استوقفتي كثيرا لأننا شعوب فقيرة للحب كما نحن فقراء ثقافة وتغلب الأمية الفكرية وهذا ماجعلنا فقراء ابداع وتطور أمام الغرب
    فهل أبدعت الشعوب العربية في تنوع فقرها وماهي أسباب هذا التنوع؟
    ـــ سيدتي أحياناً المعاناة تكون سبباً رئيسياً للإبداع والحاجة أم الإختراع , والتاريخ الإنساني يقص علينا كيف أبداع الفقراء وأصبحوا أغنياء , للإبداع سلم له درجات , وجدران له لبنات , ومن ثم لا نستطيع ان نتخذ تلك المقولة من الفقر الداخل من الباب والحب الهارب من الشباك نموذجاً للقياس , الإبداع لن يأتي إلا من خلال العقل النقدي الذي يجرد نفسه من إعتناق أي فكرة , ثم يبدأ بطرح الأسئلة والقياس بالمنطق والعلم , دعيني اطرح عليكِ سيدتي سؤالاً عاصفاً للذهن لماذا تبدع العقول العربية خارج الأوطان ....؟
    وهذا السؤال ربما يغير مفهوم سؤالك
    فهل أبدعت الشعوب العربية في تنوع فقرها وماهي أسباب هذا التنوع ؟
    وافر شكري وتقديري سيدتي ونلتقي إن شاء الله في حلبة الحوار , لكم مني كل التحية والتقدير الزميلة المحاورة روعة محسن الدندن , مستشارة العلاقات العامة باتحاد الكتاب والمثقفين العرب .
    ننهي حديثنا بسؤال ليكون الحوار مستمر بيننا
    وأنا بدوري أشكرك سعاد السفير رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب على هذا الحوار الذي منحنا الفكر والمعلومة والعبقرية لك كل الإحترام والتقدير سعادة السفير


    ساهم معنا في نشر الموضوع

    التعديل الأخير تم بواسطة روعة محسن الدندن ; 03-17-2019 الساعة 01:36 AM

  2. #2
    رئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب الصورة الرمزية محمد حسن كامل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    فرنسا
    دولة الإقامة
    فرنسا
    رقم العضوية
    001
    المشاركات
    3,400
    سعادة المستشارة الزميلة
    روعة محسن الدندن

    وافر شكري وتقديري ومودتي على هذا الحوار الثري الغني الذي يرفل بفكر واعي وإعداد جيد , والذي يرصد جوانب من حياتنا , نعم سيدتي لو كان الفقر رجلاً لقتلته مع سبق الإصرار والترصد
    حوار شامل بين الفقر المادي والفقر المعنوي حتى الفقر في المشاعر , ويرتقي الحوار إلى الفقر السياسي والفكري والإجتماعي .
    أسئلة صاروخية تثير جعبة الفكر
    أتمنى من جميع الزملاء القراءة والتعليق بما يليق .
    أكرر شكري وتقديري ومودتي سيدتي
    ونلتقي في حوارات أخرى إن شاء الله
    مع وافر المودة والتقدير


    محمد حسن كامل
    رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
    سفير في فيدرالية السلام العالمي التابعة للامم المتحدة
    قناة الكاتب والمفكر محمد حسن كامل
    http://www.youtube.com/user/safirelsalam?feature=mhee
    للمزيد ابحث عني في جوجل تجد حرفي وأسمي ورسمي ووسمي

  3. #3
    كاتب جديد

    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    الدولة
    مصر
    دولة الإقامة
    Egypt مصر
    رقم العضوية
    3731
    المشاركات
    11
    كل الشكر والتقدير والإحترام لحضرتك أستاذة روعة على هذا الحوار الثرى الشديد الروعة بالفعل لإتصالة بعالم الواقع ولكونه مشكلة حية تؤرق المواطن المصرى والعربى بل تمثل سبب جوهرى فى تهديد الإستقرار فى الوطن العربى. والشكر موصول لسفيرنا الغالى الذى يحرص دائما على تلبية الدخول فى حوارات من شأنها دعم عمليات إعاده بناء الإنسان العربى والمجتمعات العربية والكشف عما بالمجتمع وبالعقلية الثقافية العربيه من خلل يعوق عمليات إعادة البناء. أقف تقديرا وإحتراما فى هذا المقال لعدم الإقتصار فى تعريف الفقر على كونه نقص فى الموارد المادية فحسب ولكنه أيضا نقص فى الأخلاق وفى العلم والمعرفة والإبتكار والإبداع مما يؤثر بشكل سلبى فى إمتلاك القدرة على التميز فى عصر العولمة الذى كما يتسم بتحدياته يتميز بفرصه التى يجدها من يبحث عنها.
    ولعل حالة التصادم بين الشرق والغرب الناجمة عن الإنفتاح غير المسبوق على الفضائيات ووسائل التواصل الإجتماعى ستجبر أبناء الشرق رويدا رويدا على التأقلم مع تحديات العولمه وبذل المجهود للتوصل إلى ما يقدمه عصر العولمه من فرص حقيقية للإرتقاء والتميز. وهنا يكمن دور المثقف المستنير فى إيضاح أبعاد الأزمة وكيفية عبور الأزمات والتحديات التى يفرضها عصر العولمة على الجميع.
    أكرر شكرى البالغ لحضراتكم على التطرق لهذا الموضوع الحيوى الذى يمس ويؤرق قطاع عريض من المواطنين فى المنطقة العربية وأرجو أن تكون رسالة حضراتكم قد وصلت للقارى العربى ليعلم كيفية التصدى لتحديات عصر العولمة ولمتطلباته. أرق وأسمى تحياتى لحضراتكم ولأسر حضراتكم الكريمة



  4. #4
    مستشارة العلاقات العامة الصورة الرمزية روعة محسن الدندن
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    3,488
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حسن كامل مشاهدة المشاركة
    سعادة المستشارة الزميلة
    روعة محسن الدندن

    وافر شكري وتقديري ومودتي على هذا الحوار الثري الغني الذي يرفل بفكر واعي وإعداد جيد , والذي يرصد جوانب من حياتنا , نعم سيدتي لو كان الفقر رجلاً لقتلته مع سبق الإصرار والترصد
    حوار شامل بين الفقر المادي والفقر المعنوي حتى الفقر في المشاعر , ويرتقي الحوار إلى الفقر السياسي والفكري والإجتماعي .
    أسئلة صاروخية تثير جعبة الفكر
    أتمنى من جميع الزملاء القراءة والتعليق بما يليق .
    أكرر شكري وتقديري ومودتي سيدتي
    ونلتقي في حوارات أخرى إن شاء الله
    مع وافر المودة والتقدير
    سعادة السفير الموسوعي
    رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
    المفكر الدكتور محمد حسن كامل
    أشكرك على كلماتك وعلى فرصة الحوار مجددا معك
    فالحوار فن جميل إذا أجدناه ويزيل الفواصل والفوارق ويكشف
    كينونة الإنسان وفكره وخبايا نفسه
    وموضوعنا أثريته بعبقريتك وفكرك وأسلوبك المتميز في الحوار
    وأما عن حلبة الحوار كما اسميتها سعادتكم فأنا أطلق عليها
    مدرسة العبقرية لأنها لا تضم الا العباقرة ولا يتقنها الا أصحاب
    الثروة الثقافية ومرآة الإنسان الحقيقية ولذلك يحارونا الله حتى
    في الحساب ويجادل من يجادله وهو رب السماء
    ولكن للأسف البشر اتخذت من الحوار أسلوبا للقهر من خلال
    النفاق الذي يقوم به البشر لهذا الفن الراقي
    تحياتي وتقديري لك سعادة السفير على فرصة محاورتك ومرورك الراقي الذي زاده روعة


    التعديل الأخير تم بواسطة روعة محسن الدندن ; 03-11-2019 الساعة 01:21 AM

  5. #5
    مستشارة العلاقات العامة الصورة الرمزية روعة محسن الدندن
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    3,488
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتورة رانيا الوردي مشاهدة المشاركة
    كل الشكر والتقدير والإحترام لحضرتك أستاذة روعة على هذا الحوار الثرى الشديد الروعة بالفعل لإتصالة بعالم الواقع ولكونه مشكلة حية تؤرق المواطن المصرى والعربى بل تمثل سبب جوهرى فى تهديد الإستقرار فى الوطن العربى. والشكر موصول لسفيرنا الغالى الذى يحرص دائما على تلبية الدخول فى حوارات من شأنها دعم عمليات إعاده بناء الإنسان العربى والمجتمعات العربية والكشف عما بالمجتمع وبالعقلية الثقافية العربيه من خلل يعوق عمليات إعادة البناء. أقف تقديرا وإحتراما فى هذا المقال لعدم الإقتصار فى تعريف الفقر على كونه نقص فى الموارد المادية فحسب ولكنه أيضا نقص فى الأخلاق وفى العلم والمعرفة والإبتكار والإبداع مما يؤثر بشكل سلبى فى إمتلاك القدرة على التميز فى عصر العولمة الذى كما يتسم بتحدياته يتميز بفرصه التى يجدها من يبحث عنها.
    ولعل حالة التصادم بين الشرق والغرب الناجمة عن الإنفتاح غير المسبوق على الفضائيات ووسائل التواصل الإجتماعى ستجبر أبناء الشرق رويدا رويدا على التأقلم مع تحديات العولمه وبذل المجهود للتوصل إلى ما يقدمه عصر العولمه من فرص حقيقية للإرتقاء والتميز. وهنا يكمن دور المثقف المستنير فى إيضاح أبعاد الأزمة وكيفية عبور الأزمات والتحديات التى يفرضها عصر العولمة على الجميع.
    أكرر شكرى البالغ لحضراتكم على التطرق لهذا الموضوع الحيوى الذى يمس ويؤرق قطاع عريض من المواطنين فى المنطقة العربية وأرجو أن تكون رسالة حضراتكم قد وصلت للقارى العربى ليعلم كيفية التصدى لتحديات عصر العولمة ولمتطلباته. أرق وأسمى تحياتى لحضراتكم ولأسر حضراتكم الكريمة
    الزميلة الدكتورة رانيا الوردي
    رئيس منتدى الحوار العربي والغربي
    تحياتي لمرورك ولمشاركتنا في حوارنا عن الفقر
    فالفقر الذي يفهمه العرب هو الفقر للمال ويطلقونه على من لا يجد قوت يومه أو كانت ثيابه باليه لإن الناس جعلت من المظهر جوهر الإنسان والقليل من يبحث عن الكنوز الداخلية للإنسان ويقدر جوهره وفكره
    فالفقر العربي تعدى فقر الماديات للأسف وليس له فئة معينة
    فالفقر فقر الفكر الذي لا يحلل ولا يبتكر ولا يلتفت الإ لنفسه وهو كالطير الذي ظن نفسه أعلى من الجميع فكان للناس أصغر مما يتخيل لانه الوحيد الذي يرى نفسه ولا يرى نظرة الناس له
    والفقير من حرمه الله نعمة الأخلاق والأدب لأنه يذهب إليه فارغ اليدين وأعماله هباء منثورا
    فالفقر العربي يحتاج لسلسلة طويلة من الشرح والبحث وذلك من خلال ما نشاهده ويعلمه البشر لنا
    ولذلك لا يصلح التنوير العربي الا بالتخلص من الفقر الذي داخل النفوس والعقول ليتم التصحيح للفكر العربي ويكون منطقه ومنطلقه هو الإنسانية والمساواة فالله خلقنا سواسية
    ومايناله الإنسان من درجات فهو بعمله واخلاصه وصدقه وتقواه
    هذا هو ديننا وهذا هو تنويرنا وهذه اخلاق نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام فعلا وقولا وعملا
    تحياتي وتقديري لك سعادة الدكتورة


    التعديل الأخير تم بواسطة روعة محسن الدندن ; 03-11-2019 الساعة 01:20 AM

  6. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •