تحرر المرأة...روعة محسن الدندن...سوريا
كتبت أبيجيل: «فكر في المرأة وكن كريما معها بخلاف أسلافك. لا تُمركز جميع السلط في يد الزوج. تذكر أن الرجال مستبدون.. إذ لم يتم إيلاء أي اهتمام بالمرأة فنحن على أتم استعداد للتمرد في ظل عدم وجود أي قانون لا يضمن لنا أي صوت أو تمثيل
ويقول إليانور روزفلت
“إذا أرادت النساء ممارسة السياسة لا بد أن يكون جلدهن سميكًا كـ وحيد القرن”.
رحلت التحرر والتي سعت إليها السيدة الأولى كما لقبت
مارثا واشنطن Martha Washington
هي المرأة في انتخابات الرئاسة الأمريكية
نبدأ مع عام 1789م عندما وصل جورج واشنطن، أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية إلى نيويورك على ظهر أحد الزوارق، قادمًا من مونت فيرنون، واستقبل في موكب عظيم، وكانت تمشي وراءه سيدة ممتلئة، لم تكن سوى زوجته Martha Washington – مارثا واشنطن، التي اعتاد الناس على رؤيتها معه أيام الثورة الأمريكية.
وهذا ماسعت إليه المرأة
قبل توقيع وثيقة استقلال الولايات المُتحدة عام 1776م، والتي أُعلن بها رسميًا الاستقلال عن المستعمر البريطاني، لطرح لنفسها بقوة على الملعب السياسي الأمريكي، غير عابئة بالعراقيل المُجتمعية،
ومن النساء اللواتي سعين لتحرر المرأة الأمريكية أبراغ بيلا وآدامز أبيجيل وآدامز جين
وربما ما نستوضحه من الهدف لتحرر المرأة هو المشاركة في العمل السياسي وحقها في الإنتخابات
ولكن يبقى تحرر المرأة العربي مرتبط بهدف الحصول على حقوقها الإنسانية وهذا ويجب الإحتفال به في يوم ما....


ساهم معنا في نشر الموضوع