الأديب المخضرم

الرائع المحترم


أستاذ رأفت العزي


سعادة بالغة عشتها من خلال تفاعلك لصرخة موجعة من عمق الذات أطلقتها بلحظة يأس وعتاب

لم أتوانى يوما من خلال مسيرتي لسير الاتحاد عن تقديم أفكار جديدة لتحريك المياه الراكدة

بغية الوصول للتقدم لهذا الصرح , واستمراريته رغم اختلاف ذهنيات الناس القائمة لدى البعض على مفهوم النشر فقط

المسألة برمتها مبدأ وقناعة يتحلى بها الشخص, ورغم ما أعانيه لم يفتر الحافز لدي

فكل شيئ بهذه الحياة يحتاج لصبر وتعب للوصول لحديقة النجاح

ولكن كما ترى لا يمكننا إخفاء الحقيقة من تقاعص الأعضاء, فلا أحد يرى وبالتالي لا

يقرأ ما ندونه ,لأن لا قضية لديه يحملها نحو تقدم هذا الصرح

الذي هو تقدم للجميع على المستوى العلمي والثقافي والأدبي, يعز علي مشهد

أمة اقرأ لا تقرأ وتحولت لأمة أنشر وناشر عبر مواقع عديدة في الفضاء الرقمي

وكتب رئيس الاتحاد حفظه الله موضوع رائع ينعي فيه أمة اقرأ تحت عنوان

للفقيد الرحمة وللثقافة العربية الصبر والسلوان ..!!


مع خالص التقدير والاحترام