ألفية فتحي عوض / رباعيات
ثمانية أجزاء..
الجزء الأول / أمّريّات..
21/ 40
.....................
.طيب القلب ِ.
.
.وفي الدنيا جرى..
.
عبرة ً..دمعا ً..
.
.يسوق ُ الانهرا..
.
.طيب القلب ِ..
.
.وفي لُؤم ٍالدّنى..
.
.وغدا ..موت ٌ..
.
.ويطويه ِ الثرى.
.


(21 )
صاحب ُ اللذات ِ يشكو السّقما...
صاحب الحرمان ِ يصغي ..
مبهِما....
هل تمنى أن يقوم َ مقامَه ُ..
يا لجهل ٍ يحتوينا..مغرَما....
( 22 )
قُم..تفاءل..أن تطال َ الأمجدا....
يومُك الأبيض ََ...
ليس الأسودا...
واحتدم حُلما ً...
حياة ً ..تحتفي...
واشحذ العزم َ...
يشوق ُ الفرقدا....
(23 )
عصف العشق ُ بروحي..في الصِّبا...
أصهب َالقلب ِ..
استطاب َ الأصهبا...
يا صَبا العمر ِ..وأحلام الصِِّبا...
ما لعمر ٍ شاخ َ...
أوفى واصِِبا....
(24 )
أوجَنت...ها قد أشاحت وجهَها...
خجلا ً يندى حياءًُ مُشتهى....
أجمل الريم ِ ...
وقد لاحت بها...
ظبية ٌ..تربو...
وتطوي سرّها....
(25 )
يا لسعي ٍ لا يقيني النارا....
هل ترى مستهتِرا ً فجّارا....
أم تراني مؤمنا ً من جذوتي....
مُخبتا لله ِ.. يزري العارا...
( 26 )
يحفر ُ الظلم ُ بنفسي أثلُما...
بئس طعم الظلم ِ...
أمسى مغرما ....
يا ظلام َ الظلم ِ شاهت طلعة ٌ..
أيقظت حقدا ً..
وثأرا ً مرغما....
( 27 )
مات جسما ً...
عاش ذكرا ً..ذا قذى...
عاث مفتونا ً عشيقا ..للأذى...
كم من الأموات ِ حيّ خالد ٌ...
كم من الأحياء موتى ..بالقذى...
( 28 )
إن لله ِ شؤونا ً..
لا تُرى...
يا فهيم اللّب ِ أقصر مَحضرا...
كل يوم ٍ شاء شانا ً ..شأنُه ُ..
جل ّّ ربا ً..يستوي
فوق الذّرى...
( 29 )
يا فؤادا ً بات جدبا ً...
مُقفرا...
جحد الخير َ...
وفي الشر ِ انبرى...
هو ذا ميدان ُ خصب ٍ مائر ٍ...
في عيون ٍ
لم تذق طعم َ الكرى..
( 30 )


أيّها المغرورُ...شِدقا ُ أصبئآ...
هل ترى الحَبرور َ يعثو..
صَوصئآ..
قُم..تأمل..نحو أركان ِ الدّنى..
جابها الأفق ُ ...
بعمق ٍ خاصَرا...

( 31 )
حبذا العلم ُ سبيلا ً..
سُلّما...
شامخا ً يصعد ُ..
أبراج َ َالسما...
يرفع ُ العلم ُ بيوتا ً
قد هَوَت....
يهدم ُ الجهل ُ قصورا ً أعظما...
( 32 )
يا سُروجا ً سابحات ٍ في السّما...
صدحت بالمجد ِ...وكانت أكرما...
شاقنا العز ّ ُوأيام ُ المُنى..
لحضارات ٍ تصادي الأنجُما...
( 33 )
يا سلاما ً يحتوينا ألمعا...
هدموا الدار َ ..أماتوا الأزرُعا...
عالم ُ البغي ِ كريه ٌ غاشم ٌ...
عالم ٌبالعدلِ يسمو أرفعا....
( 34 )
راية ُ الإجرام ِ ..مرّت من هُنا...
أهلكت حرثا ً ونسلا ً...
سَوسنا...
أيها الخزي ُ..
وعارٌ مقذع ٌ...
طوّقا الإنسان َ طوقا ً ..مُنتنا...
( 35 )
هبّت الأرياح ُ..تسفي الطّللا...
طلل ٌ أمسى...يناجي طللا...
يا حضارات أبطال ٍ سمت...
شادها العزّ ُ..وكنا المُبطلا ...
( 36)

يا وحوشا ً تسجن ُ الإنسانا...

تبعث الآلام َ والأشجانا...

بئس َ من وحش ٍ مقيت ٍ مُنتن ٍ..

وبهيم ٍ يصنع الأحزانا....


( 37 )
قدّس ِ الإنسان روحا ً..أرفعا...
يا شفيف َالنفس ِ..ذهنا ..ألمعا..
إنما الروح ُ ..لأقداس السما...
تهتف ُ الألواح ُ...
فاصغ ِ واسمعا...
( 38 )
رحمة ُ الله ِ أوفت نِعَما ...
يا جاحدا ً..يستحبّ ُ النقما...
هل تراني جاحدا ً آلاءه ُ...
جاب َ ربّي كل َ َشيء ِ عِلما...
( 39 )
( يتبع بإذن الله..


ساهم معنا في نشر الموضوع