النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هكذا كان حواري التاريخي مع الأديب العالمي نجيب محفوظ

  1. #1
    رئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب الصورة الرمزية محمد حسن كامل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    فرنسا
    دولة الإقامة
    فرنسا
    رقم العضوية
    001
    المشاركات
    3,476

    هكذا كان حواري التاريخي مع الأديب العالمي نجيب محفوظ




    جدارية حوارية رائعة بيني وبين الأديب العالمي نجيب محفوظ

    نجيب محفوظ.jpg

    في الحادي عشر من ديسمبر تمر السنة الخامسة بعد المائة علي ميلاد الأديب الكبير نجيب محفوظ الكاتب العربي الوحيد الذي فاز بجائزة نوبل للأداب عام 1988.
    قد تبتسم الأقدار إبتسامة على غير العادة .
    إبتسامة مباغتة ثير الدهشة وتؤجج الحيرة .
    كانت الشمس تودع يوماً من أيام الله في شهر أغسطس وراحت تجر ذيلها الوردي من الشفق الأحمر لتقبل الأفق بقبلة الوداع , وسرعان ما يختفي قرص الشمس بعيداً وراء خط الأفق الذي يداعب صفحة ماء البحر التي بدوري أنسج لها أحلامي وأقص لها غزواتي في الخيال من خلال شرفتي التي تطل على الكورنيش بالإسكندرية .
    كل يوم أنتظر هذا اللقاء وذاك الوداع وأستقبل الليل الذي يحث الخطى في معطفه الأسود الداكن , في هذا اللقاء وذاك الوداع كتب ما كتبت من روائع الأدب وأمخرت بسفينة الخيال عباب البحر ..... ومزق السكون رنين الهاتف , إنه صديقي الأديب السكندري نعيم تكلا
    قال نعيم هيا نحتسي كوباً من الشاي غداً بعد العصر في فندق سان استيفانو القديم قبل هدمه
    وسيكون هناك شخص يريد أن يراك ويتعرف عليك ....قلت له من ؟ قال : سيبها لظروفها خليها مفاجأة .
    وفي اليوم التالي كنت في الموعد وفي المكان المحدد وجدت صديقي الأديب نعيم تكلا في إنتظاري وسألته أين الشخص الذي يريد أن يراني قال لي ....أبسط ياعم أهو وصل .......!!
    نظرت فوجدت القادم من بعيد نحونا هو الأديب الكبير صاحب نوبل للآداب نجيب محفوظ , حياني قائلاً حمداً على السلامة ....أخبار باريس إيه ؟ ثم إجلسني بجواره مباشرة وبدأنا الكلام

    بانوراما عن الأديب العالمي نجيب محفوظ :
    الكاتب العربي الوحيد الذي فاز بجائزة نوبل للأداب عام 1988
    وُلد نجيب محفوظ في قاهرة المعز في 11 ديسمبر 1911 متاثراً بالبيئة الزمانية والمكانية والتي تظهر خطوطها واضحة في معظم كتاباته ونجح نجيب محفوظ أن يصور بدقة مايدور في الحارة المصرية الضيقة بكل مافيها من أحداث ومعناة من دم ولحم والصراع الازلي بين الخير والشر والتعريف المطلق للحرية من القهر وتحرير العقل وبذلك خرج نجيب محفوظ من الحارة المحلية الضيقة للوصول إلي العالمية الرحبة الواسعة. ومما لا شك فيه أن الأدب العالمي يتجاوز بك حدود اللغة والجغرافية والتاريخ والدين واللون والعنصر ليصل بك الي إنتماء ذو علاقة ودية بينك وبينه سواء إن كان هذا الأدب من أمريكا اللاتينية أو من إفريقيا أو من أي دولة , لقد نجح محفوظ في الوصول للعالمية بعد أن تخطي كل الحواجز المادية ومن المعروف عن معظم رواياته أنها تتسم بالواقعية غير أن له أعمال أخري تلعب الرمزية دوراً مهما فيها.
    بدأ محفوظ في منتصف الثلاثينيات من القرن المنصرم كاتباً للقصص القصيرة في مجلة الرسالة ونشر روايته الأولي عبث الأقدار عام 1939 ثم كفاح طيبة ورادوبيس.
    وفي عام 1945 كتب القاهرة الجديدة ثم توالت رواياته خان الخليلي وزقاق المدق والسراب وبداية ونهاية والثلاثية المشهورة بين القصرين وقصر الشوق والسكرية وغيرها مثل اللص والكلاب والسمان والخريف وثرثرة فوق النيل والكرنك والحرافيش و ميرامار .
    ساهم محفوظ في تطويرصناعة السينما بالعديد من الأعمال الأدبية و التي تحولت إلي أعمال فنية في السنيما والتلفزيون
    فضلا عن ترجمة أعماله للعديد من اللغات الأجنبية
    وتعتبر رواية أولاد حارتنا من أكثر الروايات التي أثارت جدلاً حاداً في الأوساط الثقافية في مصر بعد البدء في نشر حلقاتها الأولي في الآهرام المصرية عام 1959 والتي توقف نشرها لردود الفعل القوية من بعض المثقفين ورجال الدين والذين اعتبروا محفوظ خارجاً عن الملة .
    تلك الرواية التي رسمت في حياة نجيب محفوظ مثلثاً هاماً في حياته الضلع الأول فيه رد الفعل ووصف محفوظ بالكفر والزندقة , والضلع الأخر أن تلك الرواية كانت سبباً في حصوله علي جائزة نوبل للاداب عام 1988, والضلع الثالث هو محاولة شاب إغتيال محفوظ في اكتوبر عام 1995 بالقاهرة
    أدب نجيب محفوظ واحة نضرة وثرية للحركة الفنية المعاصرة في أدق مرحلة مرّت بمصر علي الصعيد الثقافي والسياسي والإقتصادي ومن ثم فان أدب محفوظ يعتبر بانوراما مصرية لتلك الحقبة .
    لقد ابتسم لي القدر أن أحاور صاحب نوبل في حوار سجلته للتاريخ وسجله التاريخ لي :
    كان الحوار باسم (( من الجمالية إلى نوبل ))
    في وسط حرافيشه في حارة نجيب نجيب محفوظ
    بدأت حواري معه بهذا السؤال الصاروخي العاصف للذهن والمباشر :
    وكانت رواية (( أولاد حارتنا )) مفتاح الحوار :
    السؤال الأول :أهمها
    نجيب محفوظ متهم في الحصول علي جائزة نوبل للادب عام 1988 عن عمله الغير عادي أولاد حارتنا الذي يعالج قضية موت الإله ما رأيك في الإتهام الموجه لك ؟
    إنزعج الحاضرون من السؤال الصاعق وأبتسم محفوظ قائلاً :
    محمد حسن كامل من أبناء المدرسة الفرنسية للإعلام مدرسة الفيجارو واللومند ,أسئلتهم صاروخية ومباشرة ثم أستطرد قائلاً
    لي هم قالوا كده ؟
    فقرأت عليه حيثيات حصوله علي جائزة نوبل من الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة إشارة إلي تلك الرواية فقال لي :
    الإله له رمز في الأدب الغربي غير الله لدي ديننا الاسلامي .
    وبالتالي نفي رمزية الجبلاوي بالله نفياً قاطعاً
    ومن المعروف أن نجيب محفوظ كتب رواية أولاد حارتنا بداية من سنة 1952 حتى سنة 1957 , اي استغرق خمس سنوات لهذا النسيج الأدبي الذي ينطلق من الحارة الضيقة ليصل إلى العالمية الواسعة الرحبة , وإذا أردنا تسليط الضوء على جدار الإسقاط الزمني للرواية التي جاءت محاكاة لعصر التنوير الأوروبي الذي نادي بيقظة العقل من سباته والخروج من عباءة الأخر أو التبعية للأحر .....الثورة على الكنيسة الأوربية , رواية أولاد حارتنا تتعرض للصراع بين العلم والدين , بعض النقاد يرون أنها محاكاة لقصة الخلق وتجسيد الأنبياء وفي النهاية إنتصار العلم هكذا رؤيتهم ....اما نجيب محفوظ في حواره معي أكد أنه لايقصد هذا المعنى الذي فسره البعض بهذا المنحى .
    وإذا وضعنا الرواية تحت مجهر البحث رأينا تلك الخصائص التالية :
    1 )) مصادرة الرواية كان سبباً في شهرتها وترجمتها
    2 )) عنصر المفاجأة في الرواية عصف بكل توقعات القراء
    3 )) تأثير منهج التنوير الأوروبي على كل ماهو مقدس على الرواية
    4 )) الصراع بين الدين والعلم مواز تماماً لخط التنوير الأوروبي
    5 )) الرمزية في الرواية فتحت شاشة العقل لإستقبال عدة صور فكرية تبعاً لثقافة القارئ
    6 )) قدم نجيب محفوظ شخصيات جديدة وأسرف في المحلية وفجأة يباغتنا من رصيف العالمية .....الرمزية في الأدب العالمي تفتح نافذة للنجاة من الوقوع في فخ سوء الفهم أو سوء القصد .....ومازلت أولاد حارتنا تحت مجهر البحث .

    السؤال الثاني :
    نجيب محفوظ قدم شهادة علي العصر لعصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في رواية الكرنك بكل مافيه من متناقضات ولاسيما زوار الفجر ما تعليقك على هذا ؟
    فقال لي :
    أنا قدمت أحداث واقعية والقارئ له الحق في تحليل الأحداث ولكنني لم أصدر تصوراً أو إنتماءاًّ لعصر دون غيره .
    وكان سؤالي الثالث عن الثلاثية :

    أنت قدمت تحليلاً للشخصية المصرية للرجل بالتناقض في شخصية السيد عبد الجواد فهو رجل تقي ورع ليث في بيته ومن رواد الحانات وشرب الخمر والليالي الحمراء خارج البيت وقدمت المرأةالمصرية في صورة مستسلمة للست أمينة وغانية في زبيدة العالمة ؟
    قال :
    إنما أردت في الثلاثية إبراز تشريح المجتمع المصري في تلك الحقبة بكل مافيها من تناقضات
    سواء للمرأة أو الرجل .
    ولعل الأديب الرائع علاء الاسواني خير من خلف محفوظ في تشريح المجتمع في روايته الغير عادية
    عمارة يعقوبيان .
    السؤال الرابع:
    سألت محفوظ عن أهم سمات طبيعة النسيج الاجتماعي في رواياته ولاسيما في ثورة 1919؟
    أشار الي وحدة النسيج الاجتماعي بين قطبي الأمة من مسيحيين ومسلمين واتحاد الهلال مع الصليب في ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول , وأيضا تلاحم صفوف وعناصر الأمة بكل خيوطها من طلبة وعمال وفلاحين ومثقفين رجال ونساء , وكم كانت ثورة زغلول ثورة شعبية ضمت كل فئات المجتمع .
    السؤال الخامس :
    كاتبنا العريق نجيب محفوظ , بحصول الأدب العربي علي جائزة نوبل تعتبرهذا تشريفاً للأدب العربي أم تشريفاً للجائزة ؟
    فأجاب قائلاً :
    أولاً هو تشريف للجائزة وتصحيح إعتبارها بعد أن مرّت بفترة مُنحت الجائزة لأفراد لم يستحقوها وتشريف للأدب العربي لوضعه موضعه الصحيح في قائمة الصدارة للأدب العالمي
    السؤال السادس :
    المحلية والعالمية وجهان لعملة واحدة اسمها الإبداع ما تعليقك؟
    صمت قليلاً ثم قال :
    إن الإستغراق في المحلية والإهتمام بالنفس الانسانية بكل متطلباتها يصل بك الي العالمية التي يتمحور إهتمامها أيضا بالإنسان دون التفريق بالعرق واللون والدم واللغة والدين وكل العوائق التي تجعل الأدب محلياً محبوساً .
    السؤال السابع :
    أديبنا الكبير نجيب محفوظ ما سبب تقلص حركة الترجمة من الأدب العربي إلى اللغات الأجنبية ؟
    هزّ رأسه قائلاً
    عندكم في باريس دار كانت تترجم لي كما ترجمت للعقاد وطه حسين وغيرهم تلك الدار أُغلقت بسبب الديون لم يساندها اياً من الأثرياء العرب لدفع ديونها للضرائب
    وعند عودتي لباريس تلقيت دعوة إحدى السفارات العربية للإحتفال بالعيد الوطني لها , وسمعت أحد الأثرياء العرب يتحدث عن عزمه فتح مزانية مفتوحة لنقل منتجع ديزني لاند كما هو في باريس لإحدي العواصم العربية بشيكات موقعة علي بياض...!!
    تذكرت قول نجيب محفوظ لي عن التقصير في إثراء حركة الترجمة فضلاً أن ثقافتنا العربيه في هذا الوقت لم تجمعها موسوعة عربية واحدة فكتبت مقالة أحدثت ضجة بعنوان
    (( مدينة الملاهي ودائرة المعارف ))
    والتي ربطت فيها بسؤال طفلتي ذات الآعوام السبعة للتعليق علي معنى التلوث فأشرت الي دائرة المعارف الفرنسية لاروس , ولاسيما وهي تلميذة في مدارس باريس وفتحتَ تلك الموسوعة التي تكتظ بكم هائل من مغالطات ولاسيما عن العرب والمسلمين وناشدت الضالعين في الثقافة العربية في العالم العربي والإسلامي ونداءاً للحكام في الشروع لوضع الموسوعة العربية لحماية أولادنا من مغالطات في الموسوعات الأجنبية وقلت في مقالي مدينة الملاهي ودائرة المعارف رفقاً بأولادنا نحو فكر واع مستنير
    توفي نجيب محفوظ في القاهرة في 30 اغسطس 2006 بعد رحلة طويلة من الإبداع والعطاء.
    وسرعان ما غاب قرص الشمس الأحمر بعيداً وراء خط الأفق وودعنا الرجل بعد تلك الحوارية الجدارية التي فوزت بها من رياح درة الجوائز جائزة نوبل ....ياترى هل تتجه بوصلة (( نوبل )) مرة أخرى نحو مصر .....ريثما أجري حواراً جديداً على جدار الأدب العالمي ....؟



    https://www.facebook.com/mhsnkaml/po...81144781147185











    ساهم معنا في نشر الموضوع

    محمد حسن كامل
    رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
    سفير في فيدرالية السلام العالمي التابعة للامم المتحدة
    قناة الكاتب والمفكر محمد حسن كامل
    http://www.youtube.com/user/safirelsalam?feature=mhee
    للمزيد ابحث عني في جوجل تجد حرفي وأسمي ورسمي ووسمي

  2. #2
    كاتب ذهبي

    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    201
    أديبنا السامق د/ محمد حسن كامل.. لم تنس مصريتك أبدا في وقت ضاعت فيه أجمل خصائص المصريين .. التي كانت بطلا لقصص أستاذنا و أديبنا الراحل نجيب محفوظ . . قبل أن تكون الشخصيات أبطالها.
    في مصرنا .. أمثال تحث على ذكر الجميل و المعروف و القديم الحسن .. الأمثال أصبحت أحبار على ورق .. و حروف تقرأ بالعين فقط.
    (من نسي قديمه تاه).. و نحن نتناساه عمدا .. حتى نضيع.
    ذكرى أديبنا الراحل لم ينتبه لها إلا أصحاب الأدب و الأصولين أمثالك.
    * سيدي و رئيس اتحادنا الموقر(اتحاد الكتاب و المثقفين العرب) .. مقالك الجديد مقسم إلى أربعة مراحل و نقاط
    أولها / لقاؤك بالأديب نجيب محفوظ.. بترتيب من صديقك الأديب نعيم تكلا .. و كان لقاء جميل فيه ألفة تليق بمن كتب عن الحارة المصرية الأصيلة.
    ثانيها/ وصف لشخصية و انجازات ذاك الأديب الألق و رحلة كفاحه إلة أن وصل للعالمية.. بكتاباته التي تتسم بالواقعية و المحلية المصرية .. و أيضا الرمزية.
    كتبت معظم أسماء كتبه التي جعل منها سفينة يعبر بها إلى قلب أوروبا و العالم لينال أكبر جائزة عالمية (نوبل) كصديقيه اديبنا طه حسين و العقاد .. رحمة الله عليهم جميعا.
    فيلسوف العصر .. خصصت سطورا لرواية أولاد حارتنا .. تلك الرواية التي أثارت جدلا وقتها بين الأوساط الأدبية.. و أصبح بعض الكتاب المقربين لديه في خصام و مجادلة معه .. و وصفته بعض الأقلام الشهيرة بالذندقة .. حيث أن في روايته تجسيدا للإله(الجبلاوي) و ذكر أسماء الابطال بأسماء تشبه في الحروف كثيرا أسماء الأنبياء من آدم عليه السلام و إدريس.. إلخ.
    هذا الجدل كان من أسبابه . أن ذيع صيته ليصل للعالم الآخر الذي بهتم بكل الآداب .
    ثالثها/ حوارك مع أديبنا الذي بدأته بسؤال عن جائزة نوبل .. السؤال لم يكن عاديا .. إنما كان قنبلة القتها بصيغة الإتهام على عقل ذاك المفكر الواعي نجيب محفوظ.. و أيضا الحاضرين.
    فكان رده منصفا لك و أتمه هو بسؤال تقريري (هما قالوا كده؟) .
    هو استنكر قولهم و ميز لهم الفرق بين الإله و الله .. و أنه لم يقصد ذاك المعنى .. و طرحت عليه أسئلة عن فيلم الكرنك .. بأنها كانت بميول سياسية تخص عصر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر .. فكانت إجابته أنه لم يقصد عصر بعينه .. ربما لتشابه الظلم في كل العصور.
    ثم سؤالك عن الثلاثية التي نال بسببها و بعد ترجمتها بجائزة نوبل .. و سألته عن التناقضات في شخصيات أبطال حيث قدم لمل شخصية شخصية أخرى مناقضة لها كليا فيها.. و أجابك بأن هءا هو حال المجتمع المصري آنذاك.
    اما سؤالك الرابع عن ثورة 1919 .. بقيادة الزعيم الراحل سعد زغلول ..بأنها ثورة تلاحم فئات الشعب و قضبيه (مسلم و مسيحي) .. فهذا كان حال بلدنا و ما زال و لله الحمد .. كلنا أخوة في كل شيء .. ادعو الله تعالى أن يديم علينا محبته و ترابطنا .. اللهم آمين.
    سؤالك الخامس هل حصولك على جائزة نوبل تعد تشريفا للأدب العربي أم تشريفا للحائزة؟ .. كان سؤالا غريبا و بقوة السؤال الأول تقريبا.
    و كان الجواب غير المتوقع .. بأن التشريف للجائزة أولا ثم للأدب ..مع تحليل مقنع جدااا.
    السؤال السادس رغم أنه سهل .. فقد صمت قليلا قبل الإجابة عليه.. لأنه كاتب المحليات الأول بمصر و الوطن العربي فكان يدرك جيدا وجه العملة الأول ( المحلية) و يمارسها.. أما العالمية لم يكتب عنها و لكن ربطها بترجمة الثلاثية و حصوله على الجائزة ليصل ل (العالمية).
    و كان السؤال الأخير.. عن الترجمة و هي اول خطوة للعبور إلى أوروبا.. فذكر لك إفلاس دار الطباعة في بلاد الجن و الملائكة .. كان لإفلاسها سببا في تقلص الترجمة.
    رابعها/ رابع جزء في المقال كان نتاج السؤال السابع و الأخير .. عن الترجمة .
    سمعت عن شخصية عربية ثرية تنوي نقل منتجع ديزني لاند لإحدى العواصم العربية و قد فتح لها ميزانية بشيكات على بياض.. أخذتك الغيرة على العلم .. و عن الأدب و تذكرت قول نجيبنا محفوظ عن التقصير في إثراء حركة الترجمة . فصرخت صرخة مدوية بكتابة مقال بعنوان (مدينة الملاهي و دائرة المعارف) .. و ناشدت الضالعين في الثقافة العربية في العالم العربي و الإسلامي و الحكام لعمل مشروع لحماية الموسوعة العربية بقولك أيضا (رفقا بأولادنا نحو فكر واع مستنير.
    بدى لي أن للأسرة دور هام في حياة أديبنا الراقي محمد حسن كامل .. فهو يستمع لطفلته ذات السبعة أعوام و يهتم بحوارها .. ثم يحول دفة الإهتمال لأطفال العرب .
    *أخيرا .. نجد سؤالا يحرك الخيال و يطرب الأذن و ينشط التمني
    س/هل يا ترى تتجه بوصلة (نوبل) مرة أخرة نحو مصر؟
    ج/ بإذن الله يا أديبنا الألق يتحقق الحلم و تكون أحد الفايزين بها و ربما آخرون أيضا .. و عن نفسي اتمناها لشخصكم الكريم .
    و اتمنى أيضا أن تكون صاحب أول حوار مع الفائز بها.
    عالمنا الألق .. مقالك شيق و لذيذ ككتب النجيب رحمة الله عليه.
    تقبل تحيات و تقدير أعضاء اتحاد الكتاب و المثقفين العرب .
    ومني أرق التحايا.



  3. #3
    كاتب جديد

    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1
    استرسلت فالقراءة ، فاختلطت المشاعر بين زمن مضى ليته دام وزمن ادبي يقاوم الموت ، فعجزت الكلمات عن الوصف . شكرًا يا كبير الأدباء والمثقفين العرب في زمن الأدب العليل .



  4. #4
    كاتب جديد

    تاريخ التسجيل
    Jan 2019
    الدولة
    الامارات العربية المتحدة
    المشاركات
    9

    الفيتامينات الوريدية

    وافر الشكر واتقدير لهذا الموضوع الرائع



  5. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رائعة نجيب محفوظ (( قصر الشوق ))
    بواسطة محمد حسن كامل في المنتدى روائع الأدب العربي في السينما المصرية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-14-2016, 11:36 PM
  2. محمد حسن كامل في ضيافة صاحب نوبل للآداب الأديب الكبير نجيب محفوظ ......!!!
    بواسطة محمد حسن كامل في المنتدى الكاتب والمفكر الموسوعي الدكتور محمد حسن كامل
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 07-16-2015, 11:17 AM
  3. رائعة نجيب محفوظ (( بين القصرين ))
    بواسطة محمد حسن كامل في المنتدى روائع الأدب العربي في السينما المصرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-22-2011, 11:55 PM
  4. نجيب محفوظ والعبقرية في السكرية........!!!!
    بواسطة محمد حسن كامل في المنتدى روائع الأدب العربي في السينما المصرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-22-2011, 11:54 PM
  5. نجيب محفوظ "في ميزان الأدب العالمي" شعر عبدالمجيد فرغلي
    بواسطة عماد عبد المجيد في المنتدى شيخ شعراء الصعيد
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-16-2010, 06:07 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •