العمل والغرور
العمل عبادة ولا يعيب صاحبه ما دام عمله بشرف
والحاجة تجبر الكثيرين للعمل خارج مجالهم او عمل لايليق بهم ولا بمستوى شهاداتهم او مستواهم الاجتماعي ولكن حاجتهم المادية تجبرهم لقبول عدة اعمال
واحيانا اجد اصحاب شهادات عالية يمارسون اعمال تجعلهم قدوة ومثال للانسان المكافح والمتواضع
يفضل العمل على ان يكون متسول او مديون للناس
طبيب يعمل في تصليح اجهزة كهربائية او محامي يعمل سائق سيارة او مهندس يقدم طلبات في مقهى
نماذج كثيرة
واجد اشخاص فقراء لا يتنازلون ليعملوا بأي عمل لانه لا يناسبهم ويفضلون يد الاحسان او من يقرضهم بعض المال
وشاهدت نساء من عائلات غنية ترفض مساعدة اهلها لتطعم اطفالها عندما فقدت زوجها او تم الانفصال
وتعمل في المشافي او تبيع خضار او تقوم بشطف ادراج
او تنظيف منازل
وعندما تعرف ان والدها يملك ثروة كبيرة وهي ترفض ان تجعل احد يطعم اطفالها سواها
واجد ايضا نماذج من النساء لا تحب ان تقوم حتى بالقيام بالعمل في منزلها لانها لا تليق بها
اما لمكانتها او مكانة زوجها او سيدة جميلة لا يمكن لها تتنازل لهذه الاعمال
مفاهيم العمل تختلف من شخص لاخر بحسب معتقداته وغروره واحيانا لانه شخص قرر ان يكون انسان لا يمكنه ان يساعد نفسه او غيره مجرد شخص خارج نطاق المجتمع

روعة محسن الدندن



ساهم معنا في نشر الموضوع