نجوم العنقاء
الإبداع فن متعدد الأشكال .وله مذاق السحر لمن يتقنه وليس حكرا على أحد وإنما هو موهبة مصقولة بالعبقرية والعلم والفطرة أيضا ومن أشكاله
الأدبية أنواع متعددة
قصة شعر نثر رواية مسرحية... الخ
وهي ألوان الفنون، الأدبية
في الجانب الإنساني
حقوق المرأة والطفل والحيوان والبيئة... الخ
في الجانب العلمي
طب، جغرافية فلك كيمياء أحياء رياضيات ...الخ
فالإبداع كنز دفين في داخل النفوس ومن امتلك مفتاح هذا السر وبحث عنه في داخله جيدا وجده وفتح نوافذ النور لإبداعه فكأنما أخرج روحه السجينة لفضاء المجد والحرية
والعبقرية
والشعر فن من فنون الإبداع وأقوى سلاح هو الكلمة في ظل الظلام الذي يعيشه الإنسان
لإن الكلمة لغة الحب والحرب والمدح والذم
الموت والحياة والحكمة والفكر
ولشعر مكانته وفرسانه عبر العصور
ونحن هنا نحاول أن نقدم بعض أصحاب الإبداع والفرسان
من خلال برنامجنا عن درر الشعر
لنقدم انجازاتهم وكلماتهم ويتم الكشف عن المبدعين
في زمن الفقر للإبداع ونجوم أنارت في سماء الشعر والكلمة والإحساس والمناجاة

يا الله

وقفتُ ببابِ لطفكَ أستجيرُ
ومَن لي حينَ أعجزُ ياقديرُ

سواكَ اذا تمادى الهمُّ عندي
إليكَ بكل أحزاني أسيرُ

أتيتكَ والذنوب ملأنَ قلبي
ويبكي في مدى روحي الضميرُ

وإني واثقٌ بالعفو حتماً
وصدري سوف يملؤهُ العبيرُ

رجوتكَ والرجاء بكَ ارتياحٌ
وحزني فيكَ أفراحاً يصيرُ

وما عندي سوى دمعي إلاهي
وقلبٌ من غوايتهِ حسيرُ

أنا العبدُ الصغير بكلِ ذلي
أتيتكَ بانكساري يا كبيرُ

وأعرفُ أن من يأتيكَ سعياً
سيسعدهُ بما يلقى المصيرُ

فما خابَ الرجاءُ لنا بربٍ
كريمٍ يحتمي فيهِ الكسيرُ

-----------
خالد الباشق

وحنين الشوق الذي يصهر قلوبنا شوقا عند الفراق فتبكي الأقلام مع نزف الحروف المتساقطة على السطور
ليتناثر في الآثير وهج أشواقنا للقلوب التي اكتوت بنار البعد
ويلامس ذكرياتنا ويكون الشاعر رسول بوحنا في جميع حالاتنا من عذب احساسه ورقي صوره في نسج القصيدة

رحلوا -------- بقلم خالد الباشق
================

رحلـــــوا وذاكَ خيـــالهم لي باقِ
بين الحشــــا في كـــوة ِالأعماقِ

قلبي الصغيرُ محطمٌ مِن بعدهم
تلهو بهِ يـــــــا حسرتي أشواقي

البيتُ شـــابت بالعنا جـــــدرانهُ
وابيضَّ لـــونُ العينِ بالأحـــداقِ

والبـــابُ أغلقـــهُ الحنينُ بكفــهِ
يشكو بنـــــــــارٍ حرقةَ الإغلاقِ

ماعــــــادَ يدخلهُ الحبيبُ كسابقٍ
صدأٌ تجمّــعَ في يـــــــدِ المزلاقِ

وحدي أعيدُ الذكريات محطـــماً
صوري ـ هدايانا ـ وذي أوراقي

وكـــأن مقبـــرةَ الحبيبِ تحيطني
حتى أرى المـــوتى بكــل زقاقي

أتلفتُ ألفَ وســـادةٍ مِن حــرقتي
عند الـــــــرقادِ بدمعتي وعناقي

أينَ الــــذي قلبي أسيرُ وجـــودهِ
لوجئتُ يلقــــاني بحضـنِ تلاقي

بالحُبِّ عشـــنا والغــرام يلفـــنا
كُنّا نـــأجـــج غيــــرةَ العشــــاقِ

جاءَ المفــرّقُ لم تــــدم أيــــامنا
ونهايــــةُ الأفراحِ بالإزهــــاقِ

قد كنتُ فيهم بالثــــــراءِ منعماً
حكــمَ الرحيـــــلُ عليَّ بالإملاقِ

والآن بيتي ضـــاعَ كـــلُّ هنائهِ
يشكـــــو حنينَ الهجرِ كالمشتاقِ

حتى الأثاث مع الوسائدِ يشتكي
وتريـــق دمعَ المشتهى أطبـــاقي

مـــا ظلَّ شيٌ بالوجــــودِ يهمني
ما عدتُ أذكــــر للهـــوى ميثاقي

لما تعــــاهدنا بـــأن نبــــقى معاً
جسدينِ فـــي روحٍ بكـــلِ وفاقِ

كسروا بثقل الصدِ عظمَ تحملي
كفي وقلبي والـــــذراع وساقي

الكأسُ في ريحِ البعـــــادِ مُصفّرٌ
فأملأهُ بالذكــــــرى هنا يا ساقي

ثعبان ذاكـــرتي يخزُ مشاعري
والوصلُ منهـــــم لحظةً ترياقي

أبكيتُ حينَ مررتُ كــــلَّ أحبتي
وتأسفــــوا ألماً عــليَّ رفــــاقي

كيفَ استراحَ وكيفَ باقٍ وحدهُ
ما كــــــانَ يصبرُ لحظة بفراقي

------1/6/2018 ----------
شاعرنا اليوم من العراق الشقيق ,له لمسته وبصمته الخاصة به ومبدع في الشعر العمودي وضليع به
ف مرة تراه العاشق الولهان ومرة العابد المتصوف في محراب المناجاة ومرة أخرى العليل والمشتاق
لم يختار طريقا واحدا في كتاباته
وحاولنا من خلال برنامجنا الكشف عن هويته وكفاحه وانجازاته فهو الشاعر خالد الباسق
ولد عام 1979م في مدينة الأنبار
ودرس في مدارس الفلوجة من عام 1985- 1991م
المرحلة الإبتدائية
وأكمل دراسته المتوسطة من عام 1991-1994م
وتخرج من معهد الصناعات الكيميائيةعام 2002م
وأكمل بكالوريوس إدارة الأعمال عام 2011
بدأ كتابة الشعر في مرحلة مبكرة من عمره وذلك من خلال الكتابات النثرية وكان هذا عام 1996م
ثم تأثر بالقصائد العمودية من خلال قرأته لشعر العمودي لكبار الشعراء ك أحمد شوقي ومعروف الرصافي وشعراء العصر الأموي والعباسي
و طبع أول ديوان له علم 2015م وعنوانه (انتحار القوافي) وجميع قصائده غزل وحب
وله 5دواوين مشتركة مع شعراء عرب منها الغزل والرثاء والوطني
وآخر ديوان له تم طباعته في عام 2019م ويتضمن 70قصيدة غزلية ووجدانية وعنوانه (شدو الحروف)
مسيرة حافلة بالإبداع لشاعر عربي يستحق منا كل الثناء
لما قدمه من خلال مشواره
ومازالنا ننتظر منه المزيد ليتحفنا بالشعر والأدب الرصين
تمنياتنا له بالتوفيق والعطاء المميز لإثراء الساحة الثقافية والأدبية
تحياتنا لشاعر العراق خالد الباشق
دار العنقاء لطباعة والنشر /بقلم روعة محسن الدندن2019/3/8


ساهم معنا في نشر الموضوع