طوبى لمن فتح الباب
وسافر بك فوق السحاب
دون تذكرة ودون حساب
وحلق معك لدنيا الحب
والخيال وتصفح الكتاب
فتنفس عطر الزهور
وحاورته زهرة التوليب
وحاورها بعد الغياب
رحلة حب بابتسامة
غاب عنها اللوم والعتاب
وكانت نجواهما الخطاب
من خلف سرايب السؤال
عن الزهور والأحباب
جواب يحمل بين طياته
ألف اشارة استفهام
لمن هم خلف الأبواب
لتخبرهم عن الذي جرى
وماذا قلت وقالت
زهرة التوليب
وأسباب الخطاب
والجواب
لمن يستفز العقول
من خلال حروفه
وكلماته
فالسحر والسر
بين أزهار الكتاب
وصفحاته
وبسمات الشباب
لما كان وماهو أت
لصاحبة الجواب

روعة محسن الدندن


ساهم معنا في نشر الموضوع