النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فوق الرصيف / ق.ق

  1. #1
    كاتب فضي
    الصورة الرمزية سيد يوسف مرسي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    123

    فوق الرصيف / ق.ق

    *****
    فوق الرصيف

    استوطن توفيق ناصية شارع ( كلوت بك ) فوق الرصيف واتخذ من المكان سكناً ... يقضي معظم وقته فيه جالس على كرسيه المتحرك بعد أن أصابه الشلل في إحدى قدميه ، يجول ببصره في وجوه المارة كأنه يتفقدهم كأنه يبحث عن غائب بينهم . فارقه وهو في شوق لرأياه ...!
    يسبح في ملكوته حيث يأخذه الخيال فيطير في أجواءه ويحط فوق الرُبّا
    ويضع رحاله ليأخذ متنفسه ويندى روحه التي تكاد تجف من وقع الظمأ ،
    يزهر كما تزهر الأشجار ويغرد كالطير إن أتحفه الخيال بنسمة من ربيع العمر وهواء الماضي فينتشي ويحلق ويطرب .
    *****
    سيارة فارهه تنحاز موازية للرصيف .. لتقف! ... يبدو على راكبها الثراء ، يفلج بابها ويطل قائدها برأسه ....ينظر من تحت زجاج نظارته السوداء ... يجول بعينيه فيما نثر فوق خرقة من القماش على وجه سطع الرصيف ... تلك بعضاً من كتب تركها أصحابها بعد أن شبعوا منها وقتلوها سطورها بحثاً ثم ألقوها لبائعين ( الروبابكيا ) بأبهظ الأثمان ليتخلصوا منها ، لقد آلت إلى توفيق بعد عناء وهو ينتشلها من قبورها ليحيها بعد الموت ويبعثها لتحيا مرة أخرى بين يدي قارئ محباً للقراءة أو مطلع باحث ...... يعود صاحب السيارة لينظر بعين خفية على وجه الجالس على كرسيه ليتفقده ...! تعلو الابتسامة وجهه وهو يبتسم ويمضي في ثبات وغبطة معتلياً الرصيف ليقف منحيا أما م بائع الكتب القديمة ....!
    يقلب عينيه في عناوين الكتب الماثلة أمامه المدرجة فوق قطعة القماش ،ولم يُغْفلُ النظر بوجه الجالس .... حتى أثار صاحب السيارة توفيق على كرسيه ....فتوسم فيه الرغبة للشراء ...فراح يشير بعكازه في يده على هذا كتاب ( بيان الختام لأهل الفضل والإحسان ) ..وهذا الأغاني للأصفهاني
    وهذا لابن رشد الأندلسي وهذا... وهذا .....!
    تناول صاحب السيارة كتاباً ولم يسأل عن ثمنه وإنما وضع يده في جيبه وأخرج ورقة من البنكنوت ومد يده يغرسها في كف توفيق وقد انحنى وهو يقبض على يده ووضع شفتيه وهو يقبلها بنهم وحب وتوفيق يود أن يسحب يده فلا يستطيع وهو يقول مهلاً يا ولدي وعفواً يا سيدي حماك الله وبارك الله فيك مهلاً ....!
    لماذا أستاذي ؟ ....مهلاً ...! علني أستطيع ...!. أنت تستحق أكثر مما أفعل أعطني قدميك أقبلهما . أعطني رأسك أقبلها . حماك الله أستاذي ورعاك ... ألا تعرفني ......؟ غاص الأستاذ توفيق بعينيه في ملامح تلميذه والذي لم يتعرف عليه بعد ...!كأنه راح يبحث في عمق محيطه الثري ليرى أن ما زرعه قد أتى بثماره ......
    بقلم : سيد يوسف مر سي


    ساهم معنا في نشر الموضوع


  2. #2
    رئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب الصورة الرمزية محمد حسن كامل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    فرنسا
    دولة الإقامة
    فرنسا
    رقم العضوية
    001
    المشاركات
    3,413
    الزميل الأديب الأريب
    سيد يوسف مرسي
    يسعدني أن أرحب بك مجدداً في بيتك , إتحاد الكتاب والمثقفين العرب , بيت العرب لكل العرب ....أهلا وسهلا .
    الإستغراق في المحلية قد يصل بالأدب إلى العالمية , هكذا تحدثت مع أديبنا الكبير صاحب نوبل نجيب محفوظ
    التصوير الدقيق في تلك الصورة يربط الماضي بالحاضر, والغرس بالحصاد , هكذا يحصد المعلمون ثمار غرسهم , صورة قد نجدها في الأدب المحلي وأيضا العالمي .
    الأدب حينما يتجاوز حدود الزمان والمكان والأديان والالوان , ويخاطب الوجدان يصبح أدباً عالمياً
    بوركت وبورك مسك مدادك سيدي
    وافر المودة والتقدير


    محمد حسن كامل
    رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
    سفير في فيدرالية السلام العالمي التابعة للامم المتحدة
    قناة الكاتب والمفكر محمد حسن كامل
    http://www.youtube.com/user/safirelsalam?feature=mhee
    للمزيد ابحث عني في جوجل تجد حرفي وأسمي ورسمي ووسمي

  3. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •