القلب يفكر
اكتشف العلماء ان القلب يحتوي على اكثر من اربعين الف خلية عصبية لها دور مهم في التفكير والادراك والسلوك وتوجيه الدماغ، كما يتحدث الباحثين اليوم عن دماغ في القلب، فيؤكدون أن القلب له نظامه العصبي الخاص به، وهو نظام معقد يسمونه (العقل في القلب) فالقلب يبث مع كل دفقة دم عددا من الرسائل والمعلومات لجميع أنحاء الجسد، وله نظام كهربائي معقد وله طاقة خاصة به، وله مجال كهرطيسي أقوى بمئة مرة من الدماغ!! وهذا ماأشار إليه القرآن الكريم قبل أكثر من 1400 عام، قال الله سبحانه وتعالى مخاطبا الكافرين والملحدين وكل من لم يؤمن بالقرآن ونبيه محمد عليه الصلاة والسلام: (أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور * ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون * وكأين من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلي المصير * قل ياأيها الناس إنما أنا لكم نذير مبين * فالذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم * والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك أصحاب الجحيم) يقول ربنا سبحانه وتعالى أن الكافرين والملحدين لايبصرون الحق بقلوبهم! ولا يريدون أن يستمعوا إلى كلام رب العالمين وهو الكلام الحق، إنها بالفعل آية يقف المؤمن أمامها خاشعا متأملا، فالكافرون والملحدون ينظرون إلى الكون على أنه جاء بالمصادفة، وكل ما في الكون من إعجاز وروعة ومخلوقات وعمليات حيوية معقدة ومنظمة، وكل هذه المجرات والنجوم، وكل هذه الظواهر الكونية... كلها مجرد مصادفات بالنسبة لهم، فهم بالفعل لا يبصرون الحقيقة. والله يذكر الكافرين بعذابه الذي أخذ به أقواما قبلهم لكي يتعظوا ويأخذوا العبرة من منهم، ثم يعد ربنا سبحانه وتعالى المؤمنين بالمغفرة والجنة، ويتوعد الكافرين بالعذاب والجحيم.


ساهم معنا في نشر الموضوع