خيال القهوة


… وتزيل سناتك...رشفة بُن
يتداخل في عينيك الموج
يأخذك لحرب في الصحراء
وهناك الأسوَد … والبيداء … وجَمْع الناس
وخيولٌ تصهُل … جنْب الشمس
وارتاحت خيلٌ في الرَمضاء
من أنزل عنترة العبسيَّ عن الخيلاء
من شَدّ الفارس … أسقطه
وهَوَت في الريح … الخيل تصيح بلا فرسانْ
وتلاقت مع شفة المَهْوى … عند المغربْ
وتماوج في سمعي بركانٌ ......شَقَّ البيدْ
فهناك ضبابٌ … وخيولٌ
وبطولتنا ... ضاعت وتلاقى مع صَحبيَ ليلٌ مظلمْ
وأزال الليل حكايانا
فصَهيلا أسمعُ خلفك يا ظلمات الليلْ....
وأولّي وجهي للمغرب
وأنادي عنترة العبسيَّ … بغرب الشمس
وأنادي عَمْرا وأبن الوردْ
وبقايا ذئب نام على هضبات البردْ..
يتفيّأ سِدْرا و مضارب
يتفيّأ عند غمام الأفق ...ظلال المجدْ
وتثور رياحٌ عند الأفق … وصوت الخيلْ
وتقوم لتعوي في أذني
وتهزّ سِناتي وثباتي......
وتموج القهوة بذئابٍ … وأقوم وأقعدُ…
فاهتزَّ الأمْسُ بذاتي





.........شعر / عبدالحليم الطيطي



-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://
web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737

https://www.blogger.com/blogger.g?bl...sts/postNum=19


ساهم معنا في نشر الموضوع