أدوات مثل تويتر و فيسبوك تمنح حق الكلام لفيالقٍ من الحمقى...
ممن كانوا يتكلمون في البارات فقط بعد تناول كأس من النبيذ، دون أن يتسبّبوا بأي ضرر للمجتمع، و كان يتم إسكاتهم فوراً ..
أما الآن فلهم الحق بالكلام مثلهم مثل من يحمل جائزة نوبل .. إنه غزو البُلهاء. أمبرتو إيكو


ساهم معنا في نشر الموضوع