تَفسير المنام هو ذلك العِلم الذي اهتّم به الإنسان مُنذُ زمن بعيد، وكانَ يشغَل تفكيرُه، فحاول أنْ يعرِف ما هي الأحلام وكيفَ تحدُث، وما هو الفَرق بين الأحلام التي تُبشّر بالخير والأحلام المُزعِجة أو ما يُسمى الكوابيس، إنّ تفسير الأحلام أصبَحَ عِلماً لكثرة الجوانِب المُتداخِلة فيه، ولكنْ منْ الواضِح أنّ الأحلام تكون أحداثُها منْ أمور واقعيّة تحدُث مع الشّخص، إمّا أنْ تكون خَيْر أو شَرْ، وعلى هذا الأسَاسْ فالأحلام إمّا أنْ تكون للتبشِير بالخَيْر أو للتّحذِير منْ الوُقُوع في شرٍ ما، وكان في قديم الزّمان الاهتِمام بالأحلام وتفسيرَها شَائِعاً والدّليل على ذلك قِيام العالِم المُسلِم محمد بن سيرين بتفسِير الأحلام، وما زال الكثيرين يرجِعون إلى تفسيراتُه لفهِم ما شاهدُوه في أحلامِهِم، وللأحلام تقسِيمات وأنواع كثيرة


ساهم معنا في نشر الموضوع