الدوغمائية والعقل النقدي...
روعة محسن الدندن...سورية
دائرة الإنغلاق الدوغمائي (ودوغمائي تعني الشخص الذي يرفض المناقشة لأنه صاحب فكر متعصب ويرفض الإستماع للأفكار الأخرى فهو أصبح في مرحلة متقدمة من الجمود الفكري وعنيد)
ويمكننا القول أيضا عنهم أنهم أصحاب العقل الإيماني الذي يتبنى كل الأفكار والمعلومات التي يتبناها المجتمع ويدافعون عنها كأنها أفكارهم ومعتقداتهم وخاصة الدينية والغيبية ويتقبلون أي شيء بإيمان مطلق وقداسة لكثير من الموضوعات كالمرقد والمزار أو حتى الرواية
وهؤلاء من أسسوا الحركات الإسلامية السياسية وقد تأسست أغلبها على يد أطباء ومهندسين والغريب أن نجد أن النسبة الغالبية لهذا الفكر عند خريجي كليات الطب والهندسة
وبالمقابل نجد العقل المتمرد الجديد الذي يحلم بالعقل التعددي والشمولي والثوري والتفكيكي والتركيبي والمتأمل ذو الخيال الواسع الباحث دائما عن آفاق جديدة من خلال تفكيك الماضي وصولا للحاضر ليتم ربطهما فيتصل الماضي بالحاضر وتنطلق مسيرة التقدم بجميع الإتجاهات الثقافية
هؤلاء أصحاب العقل النقدي المخالف للعقل الإيماني لأن العقل النقدي يخترق الحواجز الممنوعة لكل فكر والطامح للإكتشاف والتمرد على التقليد للخروج من دائرة الدوغمائي وليسبق هذه العقول من خلال الإعتماد على نظرية التنازع بين التأويلات بدون انحياز للغرب أو الشرق أو السياسية أو الفلسفية فالعقل الجديد ينتقد التجارب ويكون على مسافة واحدة من جميع العقول لأن حلمهم بالتغيير للمنظور القديم التاريخي والإجتماعي والبحث عن آفاق جديدة جعلتهم أصحاب ظاهرة انسانية
فالعلم لديهم متاح للجميغ وليس العلم هو التعليم المغلق المكرر
المستورد الجامد والبعيد عن التحليل والنقاش
لذلك هم أصحاب العقول الحرة المتمردة الباحثة والمتأملة وهم من يطلق عليهم
(أصحاب العقل النقدي )


ساهم معنا في نشر الموضوع