البحث عن السلام المفقود في كف الوجود


السلام في اللغة مصدر من الفعل سَلِمَ


ويأتي بمعنى الأمن والأمان


السلام يحرر الإنسان من الخوف


والسلام من أسماء الله الحسنى


وهو من أركان الحياة الأساسية


بغض النظر عن العرق أو الدين أو اللغة


قال الله تعالى مبدداً الجوع والخوف :


(( ٱلَّذِيۤ أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ )) قريش 4


السلام : تكرر في القرآن 33 مرة على مستوى الكلمة


أما (( سَلِمَ )) على مستوى الجذر وردت 140 مرة


السلام في مفهومه الواسع هو السلامة من العيوب والأفات


سلامة الفطرة التي فطر الله عليها الخلق


والسلام في الشرع هو البراءة من العيوب


هناك يتعدى المعنى لأفاق فكرية جديدة


السلام هو التحية , وتحية أهل الجنة بالسلام


تحية الملائكة بالسلام


دخول بيوت العبادة لا يكون إلا بالسلام


والإنتهاء من الصلاة لا يكون إلا بالسلام


والسلام في مفهومه الإصطلاحي نقيض الحرب


السلام نقيض الإرهاب


سلام العقل نقيض وباء الجهل


العلم سلام والحب سلام والـتألف سلام , وكف الأذى سلام .


وللسلام مثلث متساوي الأضلاع

1 )) سلام مع الله الواحد المعبود بما فرضه من شرائع وعبادات

وإجتناب النواهي والمحظورات , حب الله لا يكون إلا بالسلام .


2 )) سلام مع النفس حتى تصل إلى درجة الطمأنينة (( يٰأَيَّتُهَا


ٱلنَّفْسُ ٱلْمُطْمَئِنَّةُ )) والإطمئنان لا يكون إلا بالسلام حتى تصل

النفس إلى درجة الرضا , النفس الراضية المرضية , وهذا المقام تاج

السلام .


3 )) سلام مع الحياة بكل مافيها من بشر وحيوانات وغيرها من


المخلوقات .


السلام هو تحقيق هذا المثلث المتساوي الأضلاع والزوايا .


درجات السلام :


1 )) السلام الفردي وهو محاولة تحقيق المثلث السالف الذكر الأمر


الذي يرسم طريق الأمن والأمان والسعادة بالسلام .


2 )) السلام الجمعي : وهو ما يتفق عليه الناس كلهم بالدعوة


للإيمان بقيم السلام على مستوى الأسرة والمجتمع والدولة والعالم

, ومما لاريب فيه أن الحرب على الإرهاب في كل بقاع الدنيا هي

غرس للسلام بكل مقوماته , السلام الجمعي لا يعرف العنصرية بين

دين أو لون أو عرق أو لغة , تحالف البشرية للكفاح ضد الإرهاب

يتساوى تماماً كفاحها ضد الأمراض الخطيرة أو أي شئ يهدد كوكبنا

الأرض .


3 )) السلام الكوني : هو السلام مع باقي الكائنات والمخلوقات


ولاسيما ونحن جميعاً من خلق الله , السلام الكوني أن تسبح لرب

الكون وتقدس له .


وبعد تلك الرحلة نحو مفهوم السلام


هيا نسافر إلى ببلاد العجائب


بلاد السحرو الأحلام


ونرصد العالم كله يعيش بسلام دون إرهاب اللئام .


الفردوس المفقود سوف يعود


تحية لكل من يدعو للسلام


السلام جنة الدنيا , والسلام جنة الأخرة


(( وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ )) الرحمن 46


هل تريد عزيزي القارئ أن تحصل على الجنتين ….؟


نعم , لن يكون هذا إلا بالسلام .


دكـتـــور / مـحـمـــد حـســن كامـــل


رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب


ساهم معنا في نشر الموضوع