أكد الخشت أن حديثه عن الأشاعرة تم فهمه بشكل خاطئ، وأنه يعي تماما كل ما يقوله، مؤكدا أن له مؤلفات وكتبا تدرس في الجامعات منذ قديم الزمن.

وأشار إلى أنه أراد من كلمته تصحيح معنى المفاهيم الهامة التي تقوم عليها الشريعة الإسلامية، موضحا أنه قصد بتجاوز التراث أي يحمل معنى النسخ بمعنى استيعاب التراث في شكل جديد.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة في تعليقه على رد شيخ الأزهر على كلمته، أنه ليس من دعاة هدم التراث أو حذفه، وإنما يجب مراعاة عدد من المقومات الهامة عند الأخذ بالتراث، مؤكدا أن من يعتقد بعصمة التراث فعليه أن يراجع نفسه جيدا.

وأوضح رئيس جامعة القاهرة أن الجميع يصيب ويخطئ قائلا: "أنا مسلم ولست أشاعري أو اتبع أي تيار آخر"، مؤكدا أنه يحترم الأزهر بشدة، ويتفق معه في بعض الأمور، ويختلف في أخرى.

ووجه رسالة لشيخ الأزهر "احترم رأيك بشدة ولست معك في كل شيء ولست ضدك في كل شيء".


ساهم معنا في نشر الموضوع