النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الفرار إلى التاريخ

  1. #1
    كاتب نشيط
    الصورة الرمزية صفاء القاضي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2019
    المشاركات
    61

    Post الفرار إلى التاريخ

    الفرار إلى التاريخ
    ___________
    كتبت : صفاء القاضي
    يواجهنا الواقع أحيانا بقيود تكبلنا .. وتحملنا الحياة مالا نطيقه ..
    حيث نبحث عن ملاذ أو فرار.. نلتقط فيه أنفاسنا ...فإلى أين الفرار ؟
    إن المستقبل مخيف دوما لانسعى للفرار إليه حتى ولو بأحلامنا فهو بعيد جدا عنا ومجهول , حتى ولو كان ذلك المستقبل هو الغد القريب لكن جهلنا به يجعله يبدو مخيفا ومروعا .
    عندها فلن نرتمي إلا في أحضان الماضي وربما الماضي السحيق ..
    أهرامات مصر ...إنها ملتقى الحضارات وروعة الماضي السحيق منبع لكل ما هو عجيب فهي من عجائب الدنيا شكلا وصنعا وتاريخا .
    ووجهة العاشقين من كل أنحاء العالم الذين يعشقون ذلك السحر الفرعوني العتيق وذلك الماضي المدجج بالجبروت والقوة .
    سوف تجد حول العالم كله عشاقا للأهرامات الساحرة وسوف تجد من يحلمون بتلك الجولة الخيالية التي يمتزج فيها الواقع بالخيال ويغلفه التاريخ بغلاف العظمة والقداسة وكأنه أمر إلهي عظيم نزل من السماء فخلق ذلك المكان أو أن تلك الأهرامات قد خلقت بداخل الأفق مثبتة للأرض تحتها وكأنها قطعة من الأرض تتصل بالسماء ويحتويها الأفق الخاص بها تقبع في أحضانه موحية بعظمة تاريخية تترجمها السنين وبكل لغات العالم .
    يقبع الهرم الأكبر أمامك في عمق الأفق التاريخي وكأنه يثبت الأرض بأركانه , يلتف حوله جميع الجنسيات وكأن العالم يدور في مداره , باحثين عن اللغز , عن ذلك السحر الكهنوتي وكأنك في معبد فرعوني يتسع المكان ويبتلع الزمان الذي يزخر بملوكهم وآلهتهم ورسوماتهم ويتغلف بغموضهم
    وبما أننا هاربون من الحياة ومن الواقع ملتحفين بالماضي السحيق فإننا لن نتناول معلوماتنا من كتاب التاريخ ولا من كتب السياحة أو العلوم الفرعونية ولا من علماء الحفريات والآثار ولا من الشهير زاهي حواس .
    ربما حتى لن نتصفح محرك البحث جوجل لنبحث عن معلومة موثقة نثق في صحتها وتأريخها , ولن نتصفح شبكات التواصل لنستقي المعلومات من صفحة متخصصة بالأهرامات .
    الفرار إلى الماضي كان قويا حتى أننا لن نلتفت إلي التوثيق أو التاريخ , بل ألقينا أرواحنا وعقولنا في أحضان ذلك الماضي الجميل الساحر الذي ما زال براقا رغم جحافل السنين التي تخطته وربما دهسته بأحداثها الجثام .
    لم تفقد الأهرامات ذلك البريق وتلك العظمة بل اخترقت السماء فكانت وكأنها خلقت معها وصنعت مع الأفق حلما فرعونيا لن يتكرر.
    فررنا إلى ذلك السحر والعبق التاريخي ومن خلال نزهة حول الأهرام وأبي الهول لا نوثق معلوماتنا إلا من ( عم سيد ) صاحب الكارتة السياحية التي يجرها حصانه القوي الجميل ميشو
    يمتلك عم سيد معلومات يمد بها السائح عن كثب وثقة ودهشة بأسراره التي ورثها عن أبيه وجده هو من سكان المكان توارث العمل السياحي عن جد أجداده وتوالت الأزمان عليه وما زال يتفقد الفراعنة وقصصهم وملوكهم ويحكي للسياح عن ذلك التاريخ .
    الحداثة هنا أن عم سيد أصبح مصورا محترفا فهو يلتقط لك بكاميرا جوالك صورا عجيبة ومحترفة كجلسة تصوير لك مع عجائب الدنيا فيجعلك تبدو في الصورة ممسكا برأس الهرم أو ربما مقبلا لرأس أبي الهول .
    إنها مهارة جديدة تعلمها عم سيد إلى حد الإتقان ليوازي بها تطورات العصر الحديث دون تقصير أو عجز .
    استقللنا الكارتة يجرها ميشو القوي مخترقا الرمال والصخور ولم يكن الطريق كله أمامه ممهدا بل كان يبذل الكثير من قوته لخوض الرمال أو للتحرك بين المنخفضات والمرتفعات جارا العربة في سرعة وقوة .
    ميشو الجميل ذو اللون الغامق الرائق كان يتراقص في مشيته وكأنه لوحة أخرى تتدفق في عمق ذلك الجمال الساحر .
    وانتقل بنا المشهد المبهر من الهرم الأكبر إلي باقي الأهرامات وكأننا نتصفح صفحات التاريخ واحدة تلو الأخرى , حيث يخبرنا عم سيد وعلى نغمات أقدام حصانه أنه من نزلة السمان ويعمل في مهنة السياحة منذ أكثر من خمسة وعشرين عاما وراثة من أجداده .
    و يستطرد عم سيد شرحه لنا مشيرا إلي بعض الأماكن التي تخص قبور بعض الأسر الفرعونية يذكر لنا أسمائهم بمهارة وثقة وأخبرنا باسم كل هرم ومن بناه ونوعية الأحجار التي بني بها فأخبرنا عن خوفو وخفرع ومنقرع كما درسناهم في طفولتنا في كتاب التاريخ لكن كلامه كان يحمل طعما آخر من الواقعية الملموسة فتصدقه فورا .
    وأخبرنا أيضا عن أسماء وأنواع الأحجار هناك وعوامل التعرية التي تعرضت لها وماذا فعل بها الزمان وتوارد الأحداث والأمم عليها .
    وعندما سألته عن أحوال السياحة الأن أجاب بأنها منتعشة وقص لنا عم سيد كيف أنهم أهالي منطقة نزلة السمان قد شكلوا حاجزا دفاعيا قويا علي منطقة الآثار وذلك في خلال ثورة يناير في الفترة التي عانينا فيها من الغياب الأمني جراء أحداث الثورة وأنهم شكلوا خط دفاع وحماية حتي استقرت الأحوال .
    ويقول عم سيد أن السياحة الآن هنا مزدهرة والإقبال يعتبر كبير وذلك عبر السياحة العالمية من جميع أنحاء العالم .
    يتعامل عم سيد مع السائح الأجنبي والعربي والمصري بكل طلاقة وكأنه مرشد سياحي متخصص
    وفي خضم عمله لا تشعر أبدا أنه برغم السنين الممتدة في عمره وممارسته لعمله فإنه لم يفقد شيئا من انبهاره بروعة المكان وقداسته التاريخية .
    حدثنا عن هرم زوسر وسقارة وأنواع الحجارة والجرانيت والحجر الجيري والفرق بينهما وكيف حولتهما عوامل التعرية .
    استمعت إلى عم سيد باهتمام كبير حيث شعرت أنه يقص التاريخ كما رآه ولمسه وشعرت أني أوثق التاريخ من مصادر طبيعية تبدو لي أنك تقطفها من شروق الشمس ومغيبها في أحضان ذلك الكهل القوي العظيم رغم الأزمان هرم مصر الأكبر خوفو وأهرامات أخوته الأصغر وذلك الملك القابع في عمق السنين أبو الهول …..
    الذي ما زال قابعا رغم الأهوال
    فررت قليلا إلى ذلك الماضي السحيق ثم عدت من أفق التاريخ في جولة ربما كانت هي الفرار إلي الماضي .
    أ


    ساهم معنا في نشر الموضوع


  2. #2
    كاتب ماسي
    الصورة الرمزية محمد الدباسي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2019
    الدولة
    اليمن
    دولة الإقامة
    جدة
    رقم العضوية
    3863
    المشاركات
    983
    كم تمنينا زيارة مصر و مشاهدة الاهرامات .. الشعب المصري شعب مضياف و خفيف الظل ..
    بوركت أستاذة صفاء


    محمد الدباسي
    رئيس ثلاثة وعشرون للتطوير
    رئيس التطوير في اتحاد الكتاب و المثقفين العرب

  3. #3
    كاتب ماسي
    الصورة الرمزية صيته الدوسري
    تاريخ التسجيل
    Oct 2019
    الدولة
    السعودية
    رقم العضوية
    3879
    المشاركات
    479
    وصف رائع و جميل أستاذة صفاء و حفظ الله مصر


    صيته الدوسري
    مشرفة تطويرية و مشرفة النشرة في اتحاد الكتاب و المثقفين العرب
    نائبة رئيس ثلاثة وعشرون للتطوير

    سأترك أثرا .. سأخلد ذاتي

  4. #4
    كاتب نشيط
    الصورة الرمزية مفيدة الضاوي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    40
    لا يجد الانسان الراحة والسكينة الا في العودة للماضي والتاريخ والاطمئنان والاعتزاز، في كنف الحضارات الساحقة.. الماجدة ..
    لذلك كثيرا مايهرب من عظمة التطور العصري الراهن الي حضن حضارته ولا سيما كحضارة مصرالفريدة ..تلك الحضارة
    التي كانت ولاتزال وسوف تبقي لغز التاريخ ودرة الحضارات ..وقبلة كل سياح العالم ..
    تحياتي لك أستاذة صفاء القاضي ..
    موضوع ثري ومميز



  5. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •