توضيح الثمرة ...

من كتابي .. ثلاثة وعشرون عاما من أجل التغيير ..

كانت مرحلة التغيير في مكة مرحلة شائكة وصعبة كيف لا وهي البدايات وهي الانطلاقة نحو القمة لأن البداية هنا بل في أي أمر ما تكون شائكة تحيط بها الصعاب ويسودها الغموض ..
تحيط بها الصعاب لأن كل من كان حولها لايريد لها الإنطلاق .
ويسودها الغموض إذا لم تتضح الأهداف و تعرف الثمرة .
لذلك حرص النبي صلى الله عليه وسلم على توضيح الثمرة حينذاك .
أخبرهم بأن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار وأنهم سينجون من عذاب النار إن هم آمنوا .
و أنهم سيسودون الدنيا ..
أخبرهم بأن ربهم الله خالق كل شيئ وهو مولاهم .
أخبرهم وقص عليهم من أخبار الأمم السابقة ..
قرأ عليهم القرآن الكريم .
لذلك عندما عرف المسلمون ذلك ثبتوا على الحق و عاشوا من أجله بل و سابقوا إليه .
 إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ٣١ حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا ٣٢ وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا ٣٣ وَكَأْسًا دِهَاقًا ٣٤ لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا ٣٥ جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا ٣٦ 

وتوضيح الثمرة التي سيقطفونها جراء ذلك الهدف ينبغي أن يكون في بداية الأمر ..
لافائدة من تأخيره .
من تأجيل ذلك .
لابد لك من توضيح الثمرة عندما تطلب ممن هم تحت مسؤوليتك أن يرتقوا .
أن ينجزوا عملا ما حتى يجدوا ويجتهدوا .
وحتى يحسن الحصاد .
ثم استمرت الدعوة ورحلة التغيير في صمت .
في هدوء .
استمرت على ذلك ثلاث سنين .
يدعون خفية .
حتى آن له أن يصدع بها ..
وأن يسمع بها العالم .


ساهم معنا في نشر الموضوع