هدية سناء
روعة محسن الدندن/سورية

في البداية أقدم شكري للصديقة والأخت
الشاعرة ومعلمة اللغة الإنكليزية سناء الشرع على ترجمة قصيدتي (اعتذار) ولجهودها لنشر الأعمال الأدبية والشعرية
من خلال ترجمتها وببصمتها ليتم نقلها للعالم
فشكرا من القلب الشاعرة سناء الشرع على هديتك

Apology
O you who come as a spectrum from the abysmal memories, it is no longer in the heart that remains of nostalgia and the longing. all the things had died in the heart, two decadas and four years ago. the old house of our love has been knocked out and the chrysanthemum field has been hold off .l closed the door of my heart tightly from the wind But your memory still shed on my cheeks when I became alone Everyone is against me , and sorrow is full of wounds. At that time my love died in the best of wishes . An apology and my youth did not tempt me during the desertion. The sun went out . My years were amazed at what I suffer and my letters lost all the meanings and the sorrow still remains in those jars . I no more care about apology.

قصيدة:إعتذار 11
بقلم:روعة محسن الدندن

أيّها الآتي
كطيفٍ من سحيقِ
الذكرياتْ
لمْ يَعُد في القلبِ
بُقيا، من حنينٍ
واشتياقْ
كلُّ ما القلبِ ماتْ
مُنذُ عقدين وأربَعْ سنواتْ
قد تردّى بيتُ نجوانا
القديمْ
وانزوى حقلُ الأقاحْ
أحكمَ البابَ فؤادي.
ومن الريحِ استراحْ
لم تزلْ ذِكراكَ دمعاً
فوقَ خدّي...
عندما أصبحتُ وحدي،
هل علمتَ الكلَّ
ضدي؟
والأسى ملء الجراحْ
حينها ماتت(حبيبي) فيّ أحلى
الأمنياتْ
ليسَ يُغريني اعتذار
وشبابي في غضونِ
الهجرِ راحْ.....
وانطفت شمسُ النهار
سنواتي أذهلت مما
اعاني..
وحروفي فقدت كلّ
المعاني
والأسى مازال في
تلكَ الجِرارْ
ليسَ يعنيني اعتذارْ
***


ساهم معنا في نشر الموضوع