النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التعليم الفكري والثقافي بين الحضارات..حوار روعة محسن الدندن مع المخرج دويدار طاهر

  1. #1
    كاتب ماسي
    الصورة الرمزية روعة محسن الدندن
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    3,927

    العلم والتعليم في القرن الواحد والعشرين .حوار روعة محسن الدندن مع المخرج دويدار طاهر

    العلم والتعليم في القرن الواحد والعشرين
    حوار مع المخرج الكبير دويدار الطاهر والمحاورة روعة محسن الدندن

    ظهرت الكتابة عام ٣٢٠٠ق.م في مصر القديمة
    تشير الدراسات على أن المدارس النظامية ظهرت في الحضارات القديمة كاليونانية والهندية والرومانية وأن أول مدرسة كانت في القرن الثاني الميلادي عام ٤٢٥م
    وأما مدارس الحضارة الإسلامية فقد كانت في المساجد حيث يتم تلقي الدين والعلم معا
    وكانت ترتكز على المعلومات وتعتمد على البحث .وتطور العلم والإكتشافات وتم انشاء المدارس النظامية فيما بعد
    فالعلم كان يعرف سابقا (بالفلسفة الطبيعية)ويعتبر المادة الخام التي يتم الوصول إليها واكتشافها وتسجيلها أو تدوينها بكافة الطرق ليتم تناقلها وتوصيلها من جيل إلى جيل ويمكننا التعامل مع العلم في أي وقت وأي زمان
    أما التعليم فأساسه التجربة والتطبيق ويعتمد على شرح المعلومات وتفاصيلها وليس توصيلها كشيء جامد وهذا يقتصر على دور التعليم
    قالت منظمة اليونيسيف في تقرير مشترك مع معهد الإحصاء التابع لليونيسكو إن 12 مليون طفل في الشرق الأوسط محرومون من التعليم بسبب الفقر والعنف والتمييز الجنسي. وبحسب التقرير، فإنه وبالرغم من توفر الإرادة السياسية لتوسيع مظلة التعليم في الشرق الأوسط في العقد المنصرم، إلا أن السنوات الماضية لم تشهد أي تقدم في هذا الإتجاه. وقسم التقرير الأطفال المحرومين من التعليم حسب المراحل التعليمية المختلفة، بواقع 1.5 مليون طفل في سن الحضانة، و 3.4 مليون طفل في سن التعليم الإبتدائي، إضافة إلى 9.2 مليون طفل في سن المرحلة الإعدادية. ويمثل مجموع هذه الأعداد ما نسبته 15% من أطفال الشرق الأوسط الذين هم في سن التعليم قبل الإبتدائي، والإبتدائي، والمرحلة الإعدادية. و عَزى التقرير هذه النسبة الكبيرة إلى عدة عوامل أبرزها الفقر
    تدهور العلم في الشرق الأوسط ومشاكل التعليم الذي هو البوابة للقضاء على الحضارات والدول وماهي أسبابه والمشاكل التي يعاني منها المجتمع العربي تحديدا حواري مع

    ضيفي الذي جمع بين الثقافتين العربية والغربية.
    وهو حصيلة التزاوج الفكر الشرقي والغربي

    ـ مخرج وكاتب كبير وسفير من سفراء فوق العادة
    المخرج الكبير دويدار الطاهر
    ـ حاصل على شهادة ليسانس الأدب قسم جغرافيا
    ـ شغل العديد من الوظائف بالتلفزيون المصري مخرج بالإدارة العامة للأخبار من 1965 إلى 1970
    ـ مخرج بالبرامج الخاصة بالتلفزيون من 1971 إلى 1973
    ـ رئيس المكتب الفني للبرامج وشئون الإنتاج 1974 إلى1977
    ـ رئيس الإخراج التسجيلي بالتلفزيون من 1978 إلى 1981
    ـ رئيس الإدارةالمركزية للإنتاج المتميز بقطاع قنوات النيل المتخصصة بإتحاد الإذاعة والتلفزيون 1996 إلى 2002
    ـ أخرج مايزيد عن 20 فيلما تسجيليا وكتب أكثر من 30 سيناريو لأعمال فنية من أفلام روائية أو تسجيلية أو تجريبية أو سهرات درامية
    ـ حصل على 16 جائزة
    ـ في مهرجانات السينما العالمية والعربية في حقل الفيلم التسجيلي. /الفكره/ السيناريو / الإخراج / أحسن فيلم.

    – تأليف كتاب التليفزيون ذلك المجهول…الفن الثامن….. إصدار. … الدار. سنه ٢٠٠٥. ثم كتابي فنون المنوعات والتليفزيون
    . . سنة ٢٠٠٨. إصدار دار سنابل.

    – وهو أول كتاب بالعربية عن فنون المنوعات.

    – وتحت الطبع الآن. مؤلف. فن الإخراج .
    ـ عمل أستاذا في جامعة الرياض // والأكاديمية الظولية لعلوم الأعلام / جامعة الأزهر. قسم الإعلام // كلية الإعلام جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا. / وحاصل علي الدبلوم العالي في الإعلام
    أجدد الترحيب بك مخرجنا في حوارات روعة وأشكرك على تلبية دعوتي للحوار واللقاء بك مجددا في سلسلة حوارات روعة
    ولنبدأ حوارنا عن التعليم ومشاكله وأسبابه من خلال الأجوبة على تساؤلاتنا

    ١- لتحدثنا مخرجنا عن التعليم سابقا وكيف كان يتم تعليم الأجيال
    وماهي الإيجابيات واالسلبيات في ذلك الزمن؟

    علم وتعليم زمان. قف للمعلم وفه التبجيلا. كاد المعلم. أن يكون رسولا.......وكان المبدأ قدسيةلتعلم دينيا. فمداد العلماء ودماء الشهداء لايفضل أحدهما عن الآخر. يوم القيامة. وإنما يخشى الله من عباده العلماء

    ٢- تطور الزمان ولم يتطور العلم والتعليم في الوطن العربي
    ماهو السبب برأيك؟

    ثم غابت الديمقراطية. مع ميلاد السلطوية المتردية بوشاح الديمقراطية وعشقها الديمومة والذي غير التعليم من عقلي إلى نقلي حتى تستجيب الأجيال الجديدة لشعارات والأغاني التي تمجد الحكام أو بمعنى أخر تغيب العقل لحساب العواطف وحتى وصلنا مع اتفاقية الجات إلى تغيب العواطف لحساب الغرائز وليصبح التعليم تسليعي

    ٣- هل العرب عاجزين عن تطوير مناهجهم بسبب السياسة أو بسبب الفقر للثقافة والكوادر التعليمية؟

    عجز العرب عن تطوير مناهجهم راجع إلى...أسباب سياسية.....فقر ثقافي.....فقر العملية التعليمية بدأ من التعليم الإبتدائي والدروس الخصوصية
    وحتى التعليم الجامعي وما بعده ويكفي بيع الماجستير والدكتوراه وبيع أساتذة الجامعة للإمتحانات والكتب والمذكرات

    ٤- لنهوض بالأمم علينا النهوض بالعلم والقضاء على الجهل
    ولتدمير الأمم فأن البوابة هي القضاء على العلم
    هل هذا مايحدث في وطننا العربي للقضاء علينا كعرب؟

    أسباب تدمير العلم
    ....السلطوية وغيبة الديمقراطية
    ....مخطط الماسونية الإقتصادي الدولي والذي تنتهجه دولنا العربية بجانب مخططها السياسي لتحقيق إسرائيل الكبرى
    ...الإصرار والمحافظة الدولية على أن يظل العرب سوق استهلاكي ماديا ومعنويا

    ٥- الفساد طال كل شيء حتى العلم من برأيك السبب ومن هو المسؤول عن ذلك وما هو الحل؟

    إن المسؤول عن ذلك هو
    .....الإصرار على تغيب التعليم العقلي
    .....غياب لديمقراطية
    .....غياب الإدارة الوطنية الواعية والعاشقة عمليا لأوانها
    ......الفشل اللادارة..وغياب المحاسبة وقصرها على من لا سند ولاحماية له من مسؤول

    الحل من وجهةنظري وباختصار هو.
    الديمقراطية الفعلية وليست القولية

    ٦- هل دخول القطاع الخاص لمجال التعليم ساعد على انتشار الجهل من أجل المال؟

    يعتبر دخول القطاع الخاص مجال التعليم في عالمنا العربي من أخطر عوامل تدمير الهوية العربية ودون مبالغة فضلا على دخوله مجال الإعلام التليفزيوني والإنتاج السينمائي ولتكتمل منظومة نحت معالم الهوية وقيمها وعاداتها وأخلاقها ولغتها العربية. ولعل التعليم الخاص أخطرها فكل طالب يتشبع بثقافة مدرسته إلى جانب غياب دور الأسرة الآن. وانتشار أجهزة الإتصال الكونية الحديثة
    إن المال الخاص الآن وعولمته لايعرف معنى الوطنية والقومية ولا يعرف إلا الربح فقط

    ٧- الدول الغربية تقدم الأموال الطائلة من أجل الأبحاث العلمية
    والإهتمام بالأطفال من أجل العلم وبالمقابل نجد أن العرب تقدم الأموال الطائلة لشراء الأسلحة
    ومع ذلك نحن شعوب محتلة ومستوردة لتطور والعلم
    ونسبة الأمية تتصاعد
    كيف لنا النجاة من هذا الموت ومتى يمكننا اللحاق بقطار العلم والتطور؟
    ..يعتبرالجهل أخطر من الخيانة خاصة في عالمنا العربي الذي يعتبر هدف الغرب والصهيونية الأساسي ولا خلاص من ما نحن فيه إلا بالديمقراطية الإستعانة بالعلماء والخبراء العرب وما أكثرهم في دول العالم .....تفعيل دور الجامعة العربية .. استعادة معنى المواطنة الحقيقي

    ٨- البعض يقول أن ارتفاع عدد السكان يسبب عجزا لميزانية الدول لتأمين المدارس والرعاية الصحية وفرص العمل ووووو
    وبالمقابل نجد الصين استغلت هذا النمو السكاني وأصبحت من القوى العظمى لما تمتلكه من تطور؟

    إن دعوة تنظيم الأسرة والحد من زيادة النسل من وجهة نظري أصدق مثال على جهل الساسة العرب .لصناعة الأمم والدول والأوطان رهينة بصناعة الإنسان ولعل التعليم. هو أساس عمار الإنسان وهاهي الصين واليابان والهند من صنع عظمتهم أليس انسان وإدارته.........

    ٩- أليس من المفروض أن تجمعنا لغتنا العربية تحت قانون ومنهاج موحد ويصبح لنا وحدة تعليمية تحت اسم وحدة اللغة؟

    تكاد البلاد العربية تتفرد عن بلاد الدنيا بأقوي عناصر التوحد وهي اللغة الواحدة والدين الواحد. ورغم هذا تحتل الأمة العربية قمة التشظي والتشتت لأن هذا ما يريده الغرب منذ الحروب الصلبية وردا على ماواجهه الغرب من طارق بن زياد. والخلافة العثمانية ثم زرع اسرائيل وزرع كثيرا من ماسموه. يقيم الحداثة والتطور والمعاصرة والتي انبهر بها العرب

    ١٠- هل نعود يوما لريادة العلم كما السابق ونصبح القبلة التي يقصدها الجميع لينالوا التعليم والشهادات الجامعية العربية
    ونغزو العالم بالفكر والعلم والتطور ويصبح لدينا جيلا من المبدعين للغرب والعرب أم هي أحلام كما أحلامنا بالوحدة والسلام ؟

    لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم....بالأمس البعيد كنا جبلا قوميا شامخ العزة والكرامة والقوة وكم صعب على الكثير الصعود عليه والآن بأيدينا انحدرنا دينيا واقتصاديا وثقافيا وفنيا بسبب تغييب العقلانية العلمية لترسيخ الذاتية السلطوية....وإذا تغير الحال وماذلك على العرب بعزيز عدنا ولعل توحد دول أوربا وسعيها لمواجهة التيار الأمريكي الباغي السيطرة على العالم سيكون في صالح العرب إذا أرادوا

    ١١- المعلمون يتهمون الجيل بعدم قدرتهم على السيطرة عليهم
    والأجيال تتهم المعلمين بتقصيرهم وسوء اعطاءهم الدروس والمعاملة لهم والجميع يتهم المؤسسات الحكومية
    أين الحلقة المفقودة بينهم ومن المسؤول الحقيقي عن تدهور العلم؟

    ..إن المسؤول الحقيقي حتى وآن تنوعت المسؤولية هو. تخلف التعليم+ الإصرار على السلفية الدينية والسياسية+ غيبة الوعي الجمعي وضرورة التغير .....التربوي...التعليمي...الإق صادي...الثقافي.....الإعلامي... ...الديني......السياسي.....والتف كيرالعربي

    ١٢- أعلم تدهور الإعلام في قضية تدهور العلم ولكن أحتاج منك كلمة توهجهها للإعلام والمؤسسات الحكومية والدينية
    لنهوض بالتعليم ؟

    إن قضيةالتعليم والتنميةوالإعلام وصناعة الإنسان هي القضيه الأهم من أي قضية الآن من وجهة نظري....انطلاقا من مانعيشه في ثورة اتصال الإنسان من مستقبل إلى مرسل ٢....... غياب الإعلام جوهر الإعلام الوطني بكل أشكاله إلى اعلام تسليعي أشاد الأمر تعقيدا ،...٣... تهميش الدور الديني وتفريغه من منظوره العملي في تحويل الحياة الأرضية إلى جنة من أجل تغليب أولي الأمر منكم ٤...مطلوب استعادة. تفهم النشئ للمعنى الحقيقي الوطنية والوطن وليس الدور الكاذب الذي ألبسوه كلمة الدولة

    وفي نهاية حوارنا لا يسعني إلا أن أشكرك مخرجنا دويدار الطاهر على ما منحته لنا من خلال فكرك ومحاورتك
    لك كل الإحترام والتقدير


    ساهم معنا في نشر الموضوع


  2. #2
    كاتب ماسي
    الصورة الرمزية محمد الدباسي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2019
    الدولة
    اليمن
    دولة الإقامة
    جدة
    رقم العضوية
    3863
    المشاركات
    841
    رحم الله الأستاذ دويدار طاهر و أدخله فسيح جناته وبوركت أستاذة أن عملت هذا الحوار قبل وفاته ..


    محمد الدباسي
    رئيس ثلاثة وعشرون للتطوير
    رئيس التطوير في اتحاد الكتاب و المثقفين العرب

  3. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •