النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قراءة في ديوان جنون حلم للشاعرة مريم كدر

  1. #1
    كاتب نشيط

    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    37

    قراءة في ديوان جنون حلم للشاعرة مريم كدر

    تقافزت الحروف على أوتار حالة العشق التي تقمصتها الشاعرة لوطنها وهي تتذكر أياما انصرمت مفعمة بالحب على أرض الوطن الحبيب ، لاتعاني فيها هما ولاحزنا ولاتسأل فيها عن أي حدث ، حتى لوكان العشق ذاته ، وتنتزع من ذاكرتها ذكرى الأمان الذي كانت تعيشه على أرض الوطن وذكرى أيام اللعب والطفولة في قصيدة جنون حلم ، التي استهلت بها ديوانها وكان عنوانا للديوان نفسه ، و في محلات أخرى وقصائد غزلية أخرى في الديوان ، ونقف على بوح آخر في قصيدتي (عندما هطل صوتك) وقصيدة (العشق المعْدي) وقصائد وطنية أخرى فتصور لنا ربيع الشاعرة الذي وضح فيهما معاناتها كمواطنة سورية .
    ترتقي لغة الشعر في قصيدة (استغاثة) للشاعرة كدر إلى مفهومي العشق والكلام لتكون العتبة النصية في هذه القصيدة التي تجعلنا نتساءل عن التوظيف الجمالي لهذا العنوان والولوج إلى عالم النص فكلمة (استغاثة ) بداية العنوان تحمل الكثير من الطاقة اللامتناهية لحروف كلمات القصيدة الباكية اللاحقة على أطلال وطن فتشكل دلالة إيحائية وتتخذ من حبها موضوعها لتبدأ في بداية القصيدة بالجملة الإسمية ( في هذا الزمن البازلتي ) فتكون اللبنة الأساسية لبناء قصيدة وطنية متمردة نهضت بعنوانها واستقرت بها كلماتها واضعة القارىء في أجواء الأحلام العابرة التي لن تتحقق بوجود حيتان الاقتصاد في لحظات الشاعرة الصادقة فتحقق جمالية اللغة التي تمنح النص قوته :
    في هذا الزمن البازلتي
    في هذا الزمن الأحمق
    نتخبط في ياس قاتل
    والقلب الغاني يتمزق
    في زمن التجار الأسود
    وبين أسطر قصيدة (قرارات ) يشعر القارىء وهو يقرأ القصيدة بحالة العاشقة المتمردة من خلال الدلالات اللفظية وحالة الإنصهار الحرفي التي تبين عذابها فهي تعرت أمام حبيبها من دون خجل إلا من حيائها ، وعندما قرر السفر وتركها قررت أن تتدثر في حنايا وطنها الحنون ، لأن برد الحب والفراق قد نهش قلبها :
    قررت أن تخونه
    انتقاما لكرامتها
    ثأرا لأنوثتها
    وجدت نفسها تتعرى
    من كل شيء
    لكنها لم تستطع
    أن تخلع عنها حياءها
    وبين طيات أشعارها وهي الشاعرة الأنثى , لم تستطع أن تتقمص شخصية أم الشهيد فتوارت كلمات الحزن والأسى ، بين أسطر قصيدة (أم الشهيد) في ابتهالات تحملها رياح آذار إلى الأم الثكلى ، التي تعيش حالة فراق فلذة كبدها وفي نفس الوقت ، كانت تشعر بالفخر والكبرياء بين نظيراتها وهي التي قدمت ابنها فداء لهذا الوطن الغالي ، وهي متألمة بقلب ينزف أسى وحزنا .
    ونجد التمازج بين النسق الفكري والعاطفي عبر صور تحلق في سماء العاطفة الوطنية في شعرية كدر، تعرّف حاله الواقعية عبر المفردات الرمزية الوطنية في قصيدة ترثي فيها أحد معارفها (إلى روح الشهيد فواز الشيخ) :
    سلاماً أيها البطل المسجى
    علامك لاترد على سلامي
    أأكتب والفؤاد عليك يدمى
    ونار الحزن تذكو باضطرام
    و انصهارها العاطفي كان واضحا أكثر في قصائد الرثاء بالشهداء ولم يزدها في هذه المحلات ، إلا إيمانا بنصر بلادها العظيم وأنها مؤمنة بحقيقة السلام فتستنكر فعل الأعداء ، ببلادنا لتهندس عدة قصائد لبناتها من وحي الواقع الأليم :
    بنا طال العذاب وطال سهد
    وأوجع قلبنا هجر وصد
    مصاب صار عنوان اكتئابي
    وأحزاني وماللحزن رد
    ويظهر أسى الشاعرة ، وحزنها الكبير على وطنها الذي ينزف من كل جهة فيتماهى عمق الوطن من خلال رثائها لشباب وطنها الذين استشهدوا وهم في ريعان شبابهم فتتقاطرالكلمات لتوضح حال الموت في قصيدة (ترنيمة شهيد) :
    وأحزان روحي
    امتداد الوطن
    زهور ربيعي
    عراها الذبول
    دروب ضياعي
    أراها تطول
    وامشي وحيدا
    اكتنز ديوان (جنون حلم ) بالقصائد الأنيقة والمتأنية والتي اتخذت نهج الشعر الحديث حاملة رسائل واضحة مفهومة وبسيطة معطرة بدمع حزين مبتعدة نوعا ما عن التأويل فعبرت القلوب من دون استئذان
    عبير منون


    ساهم معنا في نشر الموضوع


  2. #2
    كاتب ماسي
    الصورة الرمزية محمد الدباسي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2019
    الدولة
    اليمن
    دولة الإقامة
    جدة
    رقم العضوية
    3863
    المشاركات
    835
    قراءة جميلة تعرفنا من خلالها على الشاعرة ..
    شكرا لك أستاذة عبير و بورك مداد قلمك


    مع حبي ..

    محمد الدباسي
    رئيس ثلاثة وعشرون للتطوير
    رئيس التطوير في اتحاد الكتاب و المثقفين العرب

  3. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •