في داخله ما زال يعسكر جند هواجسه
فلديه ذاكرة
لو مال بها شيئا ما
لاندلقت تحكي التاريخ السري
لكل هزائمنا
لا الشمس بها شمس
لا القمر الواقف في الشرفة
و الدكنة تعلوه قمر،
كان صديقا و الأشياء تحب صداقته
حتى السيجارة في شفتيه أقامت خيمتها
و الولاعة صارت مولعة بأنامله
أما المنديل فلا يرتاح سوى فوق محياه،
كان كبيرا
حتى البحر حين يمر قريبا منه يتهيبه
و يمد يد السلم
إلى السفن المفزوعة ,
لا شيء يفل نقاء سريرته
هو في السر كما في العلنِ
مات و ما زال يموت بحب الوطنِ
هل يثنيه زمن الردة
أن يقلب معطفه؟
لا...هو فوق الحربائية
حتى يرحل صحبة مبدئه في كفنِ.


ساهم معنا في نشر الموضوع