أصل تسمية بسبوسة جوز الهند مشتقة من كلمة « بَسَّ» أي خلط السميد مع الماء والسمن حتى ينسجموا تماما.
إلا أن هناك رواية أخرى كوميدية ومعروفة في التراث الشعبي لدى المصريين، تقول إن تاجر مصري كان قادمًا من بلاد الشام فأحضر معه الدقيق السميد والمكسرات وطلب من زوجته أن تعد له الوجبة التي تؤكل في القصور العثمانية وفي بلاد الشام، فهمت زوجته وبدأت في إعداد الحلوى لزوجها.
وعندما بدأت رائحة الحلوى تفوح من المطبخ، كمؤشر على اقتراب تناولها، أعجب الزوج بالرائحة فأراد أن يشكر زوجته، بالاحتضان والتقبيل، فرفضت الزوجة حتى تنهي إعداد الحلوى، فقال لها زوجها «بس بوسة» بمعنى أعطني قبلة واحدة، فأصرت أن يؤجلها حتى يأكل الحلوى.
وبالفعل أكلها الزوج وأعجب بمذاقها، واستضاف مجموعة من أصدقاءه ليجربوا الحلوى التي صنعتها زوجته فأعجبوا بها، وعندما سألوا عن اسمها تذكر الزوجان ما حدث فى المطبخ أثناء تحضيرها فقالوا اسمها «بس بوسة»، وهو الاسم الذي أصبح مع الزمن «بسبوسة»


ساهم معنا في نشر الموضوع