اشتهرت مدينة حماه السورية بتحضير طبق حلاوة الجبن، حيث تشتهر بتحضيرها منذ عشرات السنين، كما قاموا بتطويرها وتحويلها إلى مادة غذائية يمكن تصديريها إلى الخارج، كما يمكن للزائر أن يأخذها معه إلى خارج سورية كهدية لذيذة المذاق بعد أن تم تحضيرها بشكل لا يفسد موادها الأولية المصنعة منها وهي القشدة البلدية والدقيق السميد.

وتعتبر حلاوة الجبن من أشهر الأطباق التي لا يقاومها الكثيرون، سواء السادة أو المحشوة بلونها الذهبي، وهناك من المحال والأشخاص من يتفنن في تحضيرها؛ فيضيف عليها قطع البوظة العربية (الآيس كريم) في فصل الصيف الحار لتعطي منظرا ومذاقا ألذ وأشهى أيضا، بينما يضيف البعض إليها الفستق الحلبي المبشور أو جوز الهند الأبيض الناعم ليزداد مذاقها لذة.


ساهم معنا في نشر الموضوع