النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الخامس من تأريخ مهجور

  1. #1
    كاتب ماسي

    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    Palestine
    المشاركات
    769

    الخامس من تأريخ مهجور

    السلام عليكم ورحمة الله
    يوم استثنائي وتأريخ خير ما يمثلة احدى ساعات سلفادور دالي ، يوم أسموه بالنكسة ، كما سمي الذي قبله بالنكبة وكلاهما نكسة ونكبة ، الخامس من حزيران 1967 أي قبل أربع وأربعون سنة على ألكمال والتمام ، كل هذا الزمن هو يوم واحد طويل طويل لدرجة أن يتخيله المرء من أيام الحساب ، شرابه الذل وطعامه العلقم ، شمسه لم تبزغ وليله بلا قمر ، أربع وأربعون عامآ وما زالت الجيوش تنتظر ، وما زالت الشعوب تتأمل ، لم يبق في الدنيا كلها استعمار الا في فلسطين ، لم يسكن قردة ألأرض وسفاحيها ومجانينها وأحرارها وقاتلها ومقتولها الا فلسطين
    قالوا عنها نكسة .. نكسة أرض ؟ ... نكسة جيوش ؟... بل نكسة انسان بكل ما للكلمة من معنى
    وأخيرآ انتهينا من نكسة الى أخرى ... يكفينا نصف فلسطين .. لا لا ... يكفينا ربعها.. بل امنحونا ما تجود به أنفسكم من وطن سلب منا ليمن علينا ألسارق ببعضه ، والعالم الحر شهود .. بل سماسرة في هذه المناقصة المشينة
    تلك هي القضية وهكذا هي منذ أربع وأربعون خريفآ لا أمل لدى سنونه بربيع ، هذه هي القضية ألقصة
    أراها بصور أتركها معكم لا بتسلسل لأن الزمن ببساطة توقف منذ أكثر من نصف قرن



    1 d.jpg حتى عينية لا يريد ان يرى بهما ( للمرحوم اسماعيل شموط )







    5 p.jpgفعلوا مثلها في المدينة المنورة فقاتلهم محمد صلى الله عليه وسلم - صهيونية وابنها يعتدون على عربية حرة تنتمي أيضآ لأمة ذلك النبي .. فما ذا فعلنا غير الصمت !!



    3 p.jpgعلى اليسار نازية هتلر وعلى اليمين نازية كل العصور




    8 p.jpgينقل الهم من جيل الى جيل حتى يفعل الله أمرى كان مقضيآ




    7 p.jpgالخيمة والبؤس لم يمنع شعب العنقاء من الدرس فالعلم هو ديدن هذا ألشعب ولا غرابة فأجدادهم من بني أول مدينة حضارية على وجه ألأرض - أريحا -


    وبعد هناك أجيال يتبعها أجيال قلوبهم كالصخر على من سلبهم البسمة والوطن لم ينسوا أن لهم أمآ أسيرة اشتاقوا لحضنها ، يومآ ما سيردون الكيل مضاعفآ لمن سرق ولمن خان




    تقبلوا تحياتي
    م. صلاح


    ساهم معنا في نشر الموضوع



  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    8,235
    الاخ الكريم صلاح الف شكر لك لموضوعك المثير اتجاه حبيبتنا فلسطين
    وبالتالي احببت ان انقل لك هذا الموضوع لانه بسياق حديثنا عن النكسة والنكبة

    هزيمة فلسطينية في ذكرى النكسة

    د. فايز أبو شمالة



    إذا صح ما تناقلته وكالات الأنباء عن قبول السيد عباس بالمبادرة الفرنسية، فمعنى ذلك أنه يجسد الهزيمة في ذكرى النكسة، هزيمة سياسية فلسطينية مدوية الارتطام أمام صلف نتانياهو، وتصلب المتطرفين، وصعود نجم المستوطنين على درجات الانتصار، وفرض الأمر الواقع، واستساغته فلسطينياً، وقبوله عربياً، وتسويقه إسلامياً، ونشريعه دولياً.
    وكي لا يكون في الحديث تجنٍ على السيد عباس، وعلى مأساة السياسة الفلسطينية، سأوضح الأسباب التي جعلت من قبول المبادرة الفرنسية هزيمة سياسية نكراء.
    أولاً: المبادرة الفرنسية أهملت قضية اللاجئين الفلسطينيين، وأجلتها مع قضية القدس، وركزت على موضوعي الأمن والحدود، ومعنى ذلك، أننا أمام اتفاق أوسلو جديد يؤجل قضايا الصراع المركزية، ويتحايل على الزمن لتمرير حلول مؤقتة.
    ثانياً: تأجيل قضية القدس، وإخراجها من المبادرة يعني إقراراً فلسطينياً بأن اسمها سيكون "أورشليم" العاصمة الأبدية الموحدة لدولة اليهود، ولاسيما أن المبادرة الفرنسية لم تشر إلى القدس كعاصمة لدولتين من قريب أو بعيد، وهذا تطور جديد.
    ثالثاً: المبادرة الفرنسية تشير إلى قيام دولتين لشعبين، والمقصود هنا، الخضوع لشروط نتانياهو، حين قال: سنعترف بدولة للشعب الفلسطيني، إذا اعترف الفلسطينيون بدولة للشعب اليهودي!، فهل انزلقت السياسة الفلسطينية إلى هذا الدرك الأسفل من التنازل.
    رابعاً: تتحدث المبادرة الفرنسية عن حدود 67 مع تبادل أراضي متفق عليه بين الطرفين، والمقصود هو لب الضفة الغربية، الأرض التي اغتصبتها المستوطنات، ومحيطها الأمني، وطرقها الالتفافية، وفي مقابل ذلك، يتم التخلص من الفلسطينيين المعروفين بعرب 48.
    خامساً: تراعي المبادرة الفرنسية الترتيبات الأمنية للدولتين، والمقصود هنا بالتحديد أمن دولة اليهود الصاعدة، وقد حددها نتانياهو، حين اشترط تواجد إسرائيلي في غور الأردن.
    إن موافقة السيد عباس على المبادرة الفرنسية يعني الموافقة على استئناف المفاوضات، وتأجيل عرض الاعتراف بالدولة الفلسطينية على الأمم المتحدة، والتخلص من موعد أيلول، مع إفراغ الحالة الفلسطينية من الاحتقان، والترقب.
    لقد اختار السيد عباس ذكرى النكسة ليجرع الشعب الفلسطيني كأس الهزيمة، وهو يحشر قضية شعب في ثقب المساومات، وهنا تقع المسئولية على فصائل المقاومة، وعلى الأخوة في حركة فتح، فإلى متى يظل مصير الفلسطينيين مرتبطاً باللقاءات، والمبادرات، والمؤتمرات، وثم، تجميد المفاوضات لعدم التزام الصهاينة بالاتفاقيات.
    إن موافقة السيد عباس على المبادرة الفرنسية أفقدت الفلسطينيين ما تبقى لهم من عنصر الزمن، في أدق مراحل التحول في المزاج العربي، وانتفاضته على المذلة، ورفضه للهزيمة، لتقدم القيادة الفلسطينية بيديها الأمن للمستوطنين، وتعطيهم الأمل، والتسهيلات الحياتية المجانية، وتفرش لهم الأرض بورد الاجتماعات، والتنسيق الأمني، كي يبتهجوا بانتصارهم، ويحتفلوا بذكرى تحريرهم أرض إسرائيل من العرب المارقين!.







  3. #3
    كاتب ماسي

    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    Palestine
    المشاركات
    769
    السلام عليكم ورحمة الله

    أشكر لك سيدتي الفاضلة عبير ما أضفت اثراءآ وتسليط ضوء على أحد أحجار الشطرنج - ولو أني أعتبره لحجر النرد أقرب - وطاولة اللعب مليئة بالدمى حتى ان البصير بالكاد يرى أي بصيص أمل من خلالها

    اختي الفاضلة

    الحدث ... أي حدث له زمن محدد منه يبتدأ واليه ينتهي ، الا حالة نكستنا فهي توأم للزمن بسبب تلك الدمى التي أفلت والتي تتوالد كنبات شيطاني لذلك كان التأريخ بلا تاريخ فقط الخامس من حزيران وكل الأيام هي الخامس من حزيران أما السادس فلم يأت بعد

    لك شكري وامتناني لما أضفت من كلمات متوشحة بالأصفر على هذه المساحة السوداء وتقبلي جل احترامي




  4. #4
    كاتب ذهبي
    الصورة الرمزية محمد شهاب الدين
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    217
    الاخ الفاضل/ صلاح ..شكرا لك على هذا العرض الرائع لقضيه العرب (فلسطين) ..قلبى معكم وعقلى لايفكر فى شئ سوى كيف نعيد الشعب الفلسطينى الى ارضه ؟ كيف نتحد ونقف فى وجه العدوان الجائر..؟ كيف نحمى الشعب الفلسطينى فى الداخل ؟ كيف وكيف؟؟؟؟؟؟


    لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت ....فإن الشح فيها باقى.. وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت.......فإن الخير فيها باقى....

  5. #5
    كاتب ماسي

    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    Palestine
    المشاركات
    769
    أخي ألفاضل / الاستاذ محمد حفظك الله وأكرمك

    كرمتني بمرورك الكريم وما تفضلت بكتابته من مشاعر طيبة طيبة شعب الكنانة وأصالتها وصادقة صدق أيمانهم وانتمائهم الأمتهم التي سرقوا منها ردحآ من الزمن ، فعادت بسواعد وقلوب وحناجر شبابها الحر الى حيث مكانها الطبيعي امآ وأخآ كبيرآ لباقي أمتها

    لم تكتسب قضية العرب هذا اللون الباهت الا بعدما تقلصت من قضية عرب الى قضية شعب أسير وها هي - كما يأمل كل حر وشريف - في طريق عودتها الى قلوب وعقول امتها فهي بدونهم ميتة وبخروجها من دائرة اهتمامهم كالخداج

    مرة أخرى اكررشكري وأعتزازي بهذه المشاعر الحقيقية والصادقة من حضرتك جمعنا الله عما قريب في باحات أولى القبلتين ومهد المسيح والارض التي باركها الله وتقبل احترامي ومودتي




  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    8,235












    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي















    من اقوال العالم المبدع

    المفكر الموسوعي د. محمد حسن كامل

    **القراءة طاقة الإتصال والوصال بين الفكر والإبداع **

    **الكتابة كالمرأة العارية لا يسترها إلا ثوب البلاغة والحقيقة**

  7. #7
    كاتب ماسي

    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    Palestine
    المشاركات
    769
    الاخت الفاضلة /المشرف العام للاتحاد الموقر د. عبير البرازي حفظك الله

    أشكر لك لفتاتك الكريمة وجهدك الدؤوب

    غدآ ستتكشف ( لعبة الأمم ) وتتبدى المواقف بشكل واضح

    رغم ضآلة المطلب الا انه يمثل كشفآ انبثقت عناوينه

    على الأقل هناك عنوانان لعدوان لن يتبدلا مع تعاقب الحكومات

    والرؤساء ومرور الزمن امريكا والصهاينة وغالبآ ما ستنضم

    لقافلتهما اذناب وانياب كثيرة ... علنا نتذكر

    تقبلي مني سيدتي الكريمة فائق مودة الأخ ومنتهى الاحترام




  8. #8
    رئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب الصورة الرمزية محمد حسن كامل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    فرنسا
    دولة الإقامة
    فرنسا
    رقم العضوية
    001
    المشاركات
    3,427


    الصديق العزيز

    المهندس صلاح بدر

    لقد أعترف العالم برغم انف اسرائيل وامريكا بدولة فلسطين .......!!!

    تستعد «دولة فلسطين» لتنظيم احتفال حاشد واستقبال الرئيس محمود عباس العائد من نيويورك ومعه انتصار دبلوماسي بالحصول على اعتراف ضمني من الامم المتحدة بدولة ذات سيادة على اراضي 1967، فيما بدأ التخبط السياسي في اسرائيل عبر تبادل الاتهامات حول المسبب بالفشل الدبلوماسي. وحملت المعارضة حكومة نتانياهو المسؤولية الناتجة عن توقف المفاوضات، بينما ردت حكومته على الانتصار الفلسطيني بإعلان بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية في القدس والضفة.
    وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة وافقت بأغلبية 138 دولة على مشروع قرار ترقية فلسطين من كيان مراقب الى دولة مراقب غير عضو، وعارض القرار تسع دول و41 دولة امتنعت. وسارعت الولايات المتحدة الى التقليل من اهمية القرار ودعت الفلسطينيين الى استئناف المفاوضات المباشرة، ووصفت القرار بالمؤسف وغير البناء.
    أما صباح فلسطين فبدا مختلفاً أمس، وخرج آلاف الفلسطينيين من مختلف الفصائل بمسيرات في الضفة وغزة. وصدرت مواقف عربية مؤيدة للانتصار الجديد في حين لفت موقف الفاتيكان الذي دعا الى وضع خاص في القدس يحظى بضمانة دولية.

    في وقت تستعد دولة فلسطين فيه لتنظيم احتفال حاشد لاستقبال الرئيس محمود عباس العائد من نيويورك ومعه انتصار دبلوماسي بالحصول على اعتراف ضمني من الامم المتحدة بدولة فلسطينية ذات سيادة على اراضي عام 1967، لوحظ التخبط السياسي في اسرائيل عبر تبادل الاتهامات حول المسبب بهزيمة دبلوماسية تل ابيب وفشلها في اقناع الدول الغربية، لا سيما القسم الاكبر من الدول الاوروبية برفض التوجه الفلسطيني. وفي غضون ذلك ردت اسرائيل على الانتصار الفلسطيني باعلانها نيتها بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية سكنية جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية، بحسب ما اكد مسؤول اسرائيلي لوكالة فرانس برس، بدون ان يحدد الموقع بالضبط.

    وفي حين يستعد الرئيس الفلسطيني لمغادرة نيويورك عائداً إلى دولته الوليدة بعد 65 عاماً من الكفاح، يغادر رئيس وزراء اسرائيل إلى برلين للقاء المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في 5 و6 ديسمبر لبحث الوضع الحالي في الشرق الاوسط في ظل المتغير الجديد.



    تبادل اتهامات

    اما في تل ابيب فحجارة الاتهامات ترمى بغزارة على نتانياهو وحكومته، حيث اتهم اليمين الاسرائيلي الفلسطينيين بتخريب مفاوضات السلام، بينما حملت المعارضة الاسرائيلية على فشل نتانياهو في وقف المسعى الفلسطيني. وحملت المعارضة الاسرائيلية حكومة نتانياهو مسؤولية جمود المفاوضات. وقالت وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني «خسرت اسرائيل اليوم مع اعتراف الامم المتحدة جميع الانجازات التي حصلنا عليها عبر المفاوضات». واضافت مؤسسة حزب الحركة الجديد ان «هذا نتيجة سياسة خاطئة واربع سنوات من الجمود السياسي والخطب والاتهامات من حكومة نتانياهو (...) التي قوضت اسرائيل ومصالحنا الامنية في مواجهة الفلسطينيين والعالم».

    وندد رئيس الوزراء الاسرائيلي بانتقاد عباس الحاد لإسرائيل ووصف خطابه بأنه «عدائي وسام» وحافل «بالدعاية الكاذبة». وقال «هذه ليست كلمات رجل يريد السلام.» مكرراً دعوة إسرائيل الى مفاوضات مباشرة، واصفا القرار الاممي بأنه «لا معنى له». وأكد خلو قرار الجمعية العامة من أي دلالة حقيقية. وشدد على استحالة قيام دولة فلسطينية دون التوصل إلى حل تفاوضي يضمن أمن إسرائيل.

    وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولة وافقت بأغلبية ساحقة فجر امس على مشروع قرار يقضي بترقية وضع السلطة الفلسطينية من كيان مراقب إلى دولة غير عضو بصفة مراقب، وهو ما يعني ضمنا الاعتراف بدولة فلسطين ذات سيادة. وجاءت الموافقة بعد تقديم مندوب السودان لمشروع القرار بصفته رئيس المجموعة العربية ومندوب دولة عضو في المنظمة الدولية، وبعدها ناشد الرئيس محمود عباس الجمعية «إصدار شهادة ميلاد لدولة فلسطين» تأخرت طويلا. وقال عباس في كلمته «قبل 65 عاما وفي مثل هذا اليوم أصدرت الجمعية العامة القرار 181 الذي قضى بتقسيم أرض فلسطين التاريخية وكان ذلك بمثابة شهادة ميلاد لدولة إسرائيل». واضاف «لم نأت إلى هنا ساعين إلى نزع الشرعية عن دولة قائمة بالفعل منذ عقود هي إسرائيل، بل لتأكيد شرعية دولة يجب أن تقام سريعا هي فلسطين، مؤكداً ان «العالم مطالب بتصحيح الظلم التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني وإصدار شهادة ميلاد دولة فلسطين». وتطرق عباس مرارا الى العدوان والجرائم الاسرائيلية الوحشية التي ترتكب بحق الفلسطينيين.



    138 على لائحة الشرف

    ونال القرار موافقة 138 دولة، في حين عارضته تسع دول و41 دولة امتنعت عن التصويت، في حين لم تشارك ثلاث دول في التصويت وقد صوتت 17 دولة أوروبية على الأقل لصالح القرار من بينها النمسا وفرنسا وإيطاليا والنرويج وأسبانيا. واختارت بريطانيا وألمانيا وبلدان أخرى الامتناع . وكانت جمهورية التشيك فريدة في موقفها بين بلدان أوروبا إذ انضمت الى الولايات المتحدة واسرائيل وكندا وبنما ودول جزرية صغيرة في المحيط الهادي مثل نارو وبالاو وجز المارشال وميكرونيزيا في التصويت برفض القرار.



    مؤسف وغير بناء

    وبعد التصويت على القرار دعت الولايات المتحدة الفلسطينيين والاسرائيليين إلى استئناف محادثات السلام المباشرة. وقالت السفيرة سوزان رايس ان الولايات المتحدة ستكون «مستعدة لمساندة الأطراف مساندة نشطة في هذه الجهود».

    وانتقدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون القرار ووصفته بأنه «مؤسفة وغير بناء» ويضع مزيدا من العقبات في الطريق الى السلام. وقالت «لقد أوضحنا بجلاء أنه لا يمكن للفلسطينيين والإسرائيليين إلا من خلال المفاوضات المباشرة تحقيق السلام الذي يستحقونه ».

    وفي واشنطن أعلنت مجموعة من الأعضاء الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس الشيوخ عن تشريع سيغلق المكتب الفلسطيني في واشنطن إذا لم يدخل الفلسطينيون في «مفاوضات جادة» مع إسرائيل ويلغي كل المساعدات الأميركية للسلطة إذا اتجهت إلى المحكمة الجنائية الدولية.





    بروكسل ترقي المفوضة العامة لفلسطين إلى سفيرة

    بروكسل - ا ف ب - اعلنت المفوضة العامة لفلسطين لدى بلجيكا والاتحاد الاوروبي ليلى شهيد انها ستصبح «سفيرة فلسطين» غداة منح فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة. وقالت شهيد ان «بلجيكا وعلى لسان وزير خارجيتها ديدييه رايندرز منحتني للتو مرتبة سفيرة، رئيسة بعثة الوفد الفلسطيني الذي رقي الى صفة بعثة فلسطين». وكان وزير الخارجية البلجيكي اعلن انه «ابلغ الرئيس محمود عباس نيته ترقية صفة الوفد الفلسطيني في بروكسل».





    51 % من الإسرائيليين يرون عدم وجود فرصة للسلام

    غزة - أ ش أ - أظهر استطلاع للرأي أجري اخيرا أن %51 من الإسرائيليين لا يعتقدون أن بلادهم ستصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، في حين أن %40 يعتقدون أن السلام أمر لا مفر منه ولكنه سوف يتحقق في غضون خمس سنوات.





    شهيد من «القسام» بانفجار صاروخ من مخلفات القصف

    قتل ناشط من كتائب القسام واصيب 8 فلسطينيين في انفجار صاروخ من مخلفات الاحتلال الاسرائيلي في الحرب الاخيرة في شمال غزة قرب موقع كان تعرض للغارات الجوية في بيت لاهيا. في غضون ذلك، اثنت الولايات المتحدة واسرائيل على اداء نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ خلال النزاع الاخير في غزة، والذي اكدت واشنطن على مواصلة «التزامها القوي» به.

    فرنسا: لن ترى النور من دون سلام
    بريطانيا تحترم النتيجة وألمانيا تطالب باستئناف المفاوضات

    اعرب وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ عن احترامه لنتيجة تصويت الجمعية العامة لمصلحة فلسطين وقال ان المملكة المتحدة لا يمكنها سوى دعم القرار في حال التزم الفلسطينيون بالعودة بشكل فوري وغير مشروط لطاولة المفاوضات مع الاسرائيليين، وعدم مقاضاة اسرائيل.
    من جانبها، طالبت الحكومة الألمانية الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي باستئناف عاجل لمباحثات السلام معتبرة الاعتراف الاممي الذي «انتزعه الفلسطينيون» في الامم المتحدة سببا للرجوع بأسرع وقت ممكن الى طاولة المفاوضات المباشرة.
    في اطار متصل، اكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان التصويت الايجابي للاعتراف بفلسطين كدولة مراقبة كان في اطار التزام بلده بدعم الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية. وشدد على ان حل اقامة الدولة لن يصبح حقيقة واقعة الا من خلال تحقيق سلام عادل وشامل عبر استئناف المفاوضات من دون شروط وبأسرع ما يمكن.

    ترحيب عربي: حدث تاريخي وانتصار للديموقراطية

    وصف الرئيس اللبناني، ميشال سليمان، ما جرى في الأمم المتحدة، بأنه انتصار للديموقراطية على الرغم من الضغوط التي مارستها إسرائيل. وداعيا تل أبيب إلى التبصّر جيداً بهذه الخطوة، والاقتناع بالمسار الديموقراطي والانخراط في العملية السلمية على قاعدة مرجعية مؤتمر مدريد ومبادرة بيروت العربية، إذا كانت راغبة فعلاً في السلام.
    من جانبها، رحبت الأردن بقرار منح فلسطين صفة دولة مراقبة غير عضو في المنظمة الدولية. ووصفت القرار بالإنجاز الاستراتيجي المهم في مسار الصراع العربي - الإسرائيلي، وبأنه تأكيد واضح على أن حل الدولتين.
    من جانبها، رحبت الجزائر بما أسمته «الفتح التاريخي». وقالت أن هذا الحدث ينبئ بانتصارات جديدة للكفاح الذي يقوم به الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه غير القابلة للتصرف. من جانبها، رحبت قطر بالقرار التاريخي، الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة، واعتبرته خطوة مهمة على طريق استعادة الحقوق الفلسطينية، وانتصارا للقانون الدولي والشرعية الدولية.

    الفاتيكان يدعو إلى وضع خاص للقدس بضمانات دولية

    الفاتيكان - رويترز - أثنى الفاتيكان على اعتراف الأمم المتحدة ضمنيا بفلسطين دولة ذات سيادة ودعا إلى وضع خاص يحظى بضمانة دولية لمدينة القدس بهدف «حماية حرية الأديان والفكر والهوية والشخصية المقدسة للقدس كمدينة مقدسة واحترام حرية دخول الأماكن المقدسة فيها»، وهو ما من شأنه أن يزعج إسرائيل. وأضاف أن «الفرصة مواتية» لتذكر «موقف مشترك» حول القدس عبر عنه الفاتيكان ومنظمة التحرير الفلسطينية عندما وقع الجانبان اتفاقية أساسية حول علاقتهما الثنائية في عام 2000.

    الصين: خطوة إيجابية نحو دولة فلسطينية مستقلة

    بكين - يو بي أي - وصفت الصين نجاح المحاولة الفلسطينية بحصول فلسطين على وضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة، بالخطوة الإيجابية على طريق بناء دولة فلسطينية مستقلة. وقال المتحدث باسم الخارجية هونغ لي قوله، إن القرار يظهر أن قضية الشعب الفلسطيني استرجاعه لحقوقه الوطنية القانونية، لقيت دعماً واسعاً من المجتمع الدولي. وقال إن بكين تؤيد دائماً فكرة أن بناء فلسطين كدولة مستقلة، كشرط لتحقيق التعايش السلمي مع إسرائيل.

    المصدر القبس


    رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
    سفير في فيدرالية السلام العالمي التابعة للامم المتحدة
    قناة الكاتب والمفكر محمد حسن كامل
    https://www.youtube.com/user/safirelsalam
    https://www.facebook.com/mhsnkaml
    للمزيد ابحث عني في جوجل تجد حرفي وأسمي ورسمي ووسمي
    اكتب على جوجل فقط المفكر الموسوعي العالمي

  9. #9
    كاتب ماسي

    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    Palestine
    المشاركات
    769
    سعادة الدكتور الفاضل والمفكر الكبير / رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب وعميدهم

    د. محمد حسن كامل حفظك الله ورعاك

    بالرغم من ضآلة المكاسب قياسآ للطموح والآمال على المستوى السياسي في نيويورك

    وعلى المستوى العسكري في غزة الا ان ذلك يمثل نقلة نوعية ومهمة في اتجاه

    تحقيق تلك الآمال وايجاد مكان تحت الشمس ، ولعل بعض المؤرخين ومستطلعي آفاق المستقبل

    لم يجانبهم الصواب في الذهاب الى أن لكيان العنصرية والاغتصاب وتدمير قيم الانسان لم يعد

    له سبيل للانتصار والحسم بعد عام 2006 ولعل ما تنبأ به البعض من قرب نهايتهم بات وشيكآ

    باذن الله ليتخلص العالم من شرورهم وفسادهم المزمن هم ومن يماثلهم في الفعل والتأريخ أمريكا

    تلك الدولة التي قامت أيضآ على انقاض حضارة وأبادت الملايين من الهنود الحمر

    قكتلاالدولتين لا يخرجان ولن تخرجا من عباءة الاستعمار والفساد مهما تلونتا بزيف الديمقراطية

    وحقوق الانسان وزيف الشعور الانساني.

    استاذي وعميد دوحتنا الحبيب

    أستغرب ممن يستهجن موقف مبتكرة الاستعمار الحديث يريطانيا

    فمتى كانت تقف مع حق وهي من جزأت يوم كانت في أوج فسقها واجرامها العالم

    وخلقت ما خلقت من بؤر النزاع والالغام الموقوتة اينما حلت

    فأول ما بحثت في سلة القمامة وجدت اسمها والمانيا التي لم تفارقها

    عقدة الذنب مما كذب عليها ودلس فعمت وعرجت وفقدت الاحترام

    وتلك ( الدول ) التي لا تعدو مزارع موز لأكون صادقآ بحثت طويلآ في أطلس الدول

    فلم أجدها فلعلها تقع على كواكب أخرى غير الارض .

    أعود سيدي لما يتبع ( قرار الاعتراف ) فالكثيرين يتوقعون او كانوا يتوقعون

    ذهاب عباس باتجاه محكمة الجنايات الدولية وهذا محض أمل لسبب بسيط

    لانها ستحاكم كيانآ عنصريآ بقضه وقضيضه فكل الصهاينة مشتركين بجرائم

    يندى لها جبين البشرية ان كان لها رأس فمنذ برنادوت وقبل برنادوت لهم

    تأريخ زاخر بالاجرام والابادة العنصرية فمن ستحاكم ومن ستترك ان كان

    ( شعبآ ) بأكمله ديدنه وطريقة حياته ليس الا الاجرام .

    ولا أظن ( رئيسآ ) محاصرآ بمقاطعة لا يتحرك الا باذن عدو قادر على المطالبة

    بمحاكمة أحد حتى يقضي الله أمرآ كان مفعولا تلك حقيقة يجب أن تدرك جيدآ

    لتكون الآمال بقدر ما يتاح من الواقع الجغرافي والسياسي والبشري على السواء

    سعدت استاذي الكريم بجلال عطاءك وعمق انسانيتك وأصالة فكرك النير

    فتقبل مني أسمى آيات المحبة في الله مقرونة بجل احترام ودعاء للمولى

    ان يحفظك ويديم عليك الصحة وسيل عطاء الخير والعلم والمعرفة


    التعديل الأخير تم بواسطة صلاح ; 12-01-2012 الساعة 10:21 AM


  10. 11aa

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حسن فتحي فنان أم تأريخ
    بواسطة صلاح في المنتدى آعلام في عالم الفكر والمعرفة والإبداع
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 09-30-2019, 02:45 PM
  2. الفصل الخامس ...
    بواسطة دليلة بونحوش في المنتدى الخاطرة / عبير منون
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-01-2015, 03:24 PM
  3. الفصل الخامس -صلاح
    بواسطة صلاح في المنتدى صباح الخير ياعرب
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 11-15-2012, 10:55 AM
  4. الفصل الخامس – الكاتب المهندس صلاح
    بواسطة عبير في المنتدى لائحة الشرف للموضوعات المتميزة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-23-2012, 04:52 PM
  5. الثلاثون من تموز يوم خالد في تأريخ العراق/الحاج لطفي الياسيني
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى شاعر الثورة الفلسطينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-30-2011, 01:23 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •