الكاتب الألمعي


المثقف النشيط


الذي لا يتهاون في بسط كنوز علمه ومعرفته نحو الجميع


مهندس الكلمات


المهندس وصاحب الريشة الساحرة



الأخ المقدر صلاح



دوما لوجودك ثراء ولا أجامل كما عهدتني.


جميلة جدا اضافتك وسلطت الضوء على امر هام


وهو افتقاد بعض الدعاة وعلماءالاسلام لحجة الاقناع


وكما تعلم لتقنع الآخر تحتاج لآليات العلم والذكاء


لاستخراج اسلوب محاور ناجح


وهذا ما لمسناه من فطنة وحنكة الراحل الحي رحمه الله


دكتور مصطفى محمود الذي تمتع بأدوات الحوار


من علم ومعرفة واسلوب وحضور جذاب ويتقن فن الكلام


والمؤسف لا نجد بعالمنا الاسلامي الا القليل القليل من هذه الشخصيات المثقفة الحكيمة


والغالب يعمها الجهل بالدعوة ,بل ومنفرة لابناء الاسلام فكيف لغير المسلم؟


وكم كثرت بعصرنا هذه الفئات التي لا تخدم اسلامنا بالشكل الصحيح


وهنا اصنف بعض الدعاة من على منابر المساجد


وغالب الاحزاب الدينية التي بالحقيقة لا تمثل ديننابمضمونه الصحيح


اتساءل دوما لما وقف كتابنا الكريم وتفسيره على السلف؟


لما لم نعد نجد من يجتهد ويصحح بعض الاخطاء التي دونت من اجتهاداتهم؟


لقد توقف زمننا عندهم ولم نعد نجد علماء دين يتفرغون للتفسير والتصحيح


من اقرأ بحوث احيان وانا لا ادعي العلم أجد ما لا يقنع العقل ولا يدخل للقلب .


يسعدني حوارك ولا اهتم الان إن خرجت عن الموضوع ام لا


بل هو ما اتمناه لامتنا الاسلامية من تقدم وتتطور بالمفاهيم وتحسين الذهنيات


لك خالص شكري وتقديري