العالم والمفكر الموسوعي




الكاتب دكتور محمد حسن كامل




عزيزي / عزيزتي


قد نتشابه ...... حسناً....!!


ولكن لم ولن نتطابق أبداً


تلك سنة الله في الخلق في التوحيد


خلق كل شئ واحد فريد , ولكننا لاندرك بادراكنا المحدود


ربما يكون التشابه في المظهر ولكن الإختلاف في الجوهر .


باختصار كلا منا مخلوقاً وحيد الصفات والمكونات والمكنونات .


(( فَتَعَالَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ))



محمد حسن كامل




نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


ساهم معنا في نشر الموضوع